حازم مصطفى رئيسًا للمريخ في الانتخابات الموازية

اعتمدت جمعية عمومية أخرى لنادي المريخ السوداني، مساء السبت، مجلس إدارة جديد، برئاسة القنصل حازم مصطفى.



وأصبح حازم مصطفى رئيسا آخرا للمريخ وموازيا لرئيس آخرا انتخبته جمعية عمومية أخرى أقيمت عصر اليوم وهو آدم سوداكال.

الجمعية الانتخابية الثانية لنادي المريخ جرت بحديقة حي الموردة العريق في مدينة أم درمان، ونظتمها مجموعة أعضاء المجلس المعارضين لسياسة رئيس النادي آدم سوداكال.

وبلغ حضور أعضاء الجمعية العمومية 1343 من أصل 1742 عضوا، حيث اكتمل النصاب القانوني للجمعية العمومية (50%+1) خلال ساعتين فقط وهو أمر لم يحدث منذ عقود، لتنطلق بعدها أعمال الجمعية في نظام شديد.

الجمعية العمومية الثانية للمريخ حضرتها قيادات من مجلس اتحاد الكرة السوداني، كنائب رئيس الاتحاد ورئيس اللجنة القانونية وشئون الأعضاء محمد جلال، وعضو مجلس الاتحاد معتز لطيف.

وانعقدت الجمعية العمومية الانتخابية الموازية للجمعية الأولى، على أساس النظام المجاز يوم 27 مارس/أذار الماضي، تنفيذا لخارطة طريق وضعتها اللجنة الثلاثية المفوضة من قبل اتحاد الكرة السوداني.

وقدم خطاب دورة عمل مجلس الإدارة عن الفترة 2017-2021، المجموعة المعارضة محمد موسى الكندو بوصفه رئيسا مكلفا بأمر اللجنة الثلاثية لاتحاد الكرة السوداني.

وقال الكندو في خطاب الدورة أنهم نجحوا في بعض الملفات وفشلوا في أخرى، مقدما الشكر للمراحل التي مر بها مجلس المريخ منذ انتخابه وصولا إلى الجمعية العمومية اليوم.

وأشاد الكندو بأعضاء الجمعية العمومية، وبقوة إرادتهم في سبيل تحويل الحلم إلى حقيقة، حيث قدموا في 27 مارس/آذار الماضي واليوم ملحمة وضحوا حتى لحظة تسليم النادي لمجلس جديد اليوم.

وتحدث الكندو عن نجاحات المجلس التي بدأت بالعناية بفريق كرة القدم وتصعيد بعض اللاعبين مثل سفيان وكلاسيك بالإضافة للتعاقد مع لاعبين مميزين.

علاوة على العمل على استقرار الفريق والذي كانت نتيجته التعاقد مع المدرب التونسي يامن الزلفاني، ليصل الفريق لدور الأربعة بالبطولة العربية.

وأضاف أن هناك شخصيات إدارية أخرى مثل الراحل نائب الرئيس محمد جعفر قريش والأمين العام طارق المعتصم ساهمت في تسجيل لاعبين مميزين هم سيف تيري وحمزه داؤود وعماد الصيني.

وتحدث الكندو عن الفترة الأخيرة للمجلس بتولي آدم سوداكال قيادة النادي، ووصفها بفترة غياب المؤسسية، وبدأ العمل يتخذ نهج الفردية في الإدارة التنفيذية والرياضية.

وأكد محمد موسى الكندو أن ذلك أدى لظهور الخلافات باكرا مما أدى لوجود تيارين وهو ما أضر بالمريخ كثيرا حسب قوله. 

وأشار إلى أن هناك قيادات سابقة وحالية ساهمت في تعاقدات المريخ، كجمال التوالي وحازم مصطفى المساهمة مشجعى النادي بدول الخليج.

وتمثلت مفاجأة ثانية في الجمعية العمومية وهي أنها لم تناقش الميزانية عن دورة عمل المجلس، حيث تحدث المدير المالي لنادي المريخ عبد الحي، للجمعية العمومية، وقدم توصية بتكوين لجنة تقصي حقائق حول ميزانيات 2018 و2019 و2020.

وتمت كذلك توصية الجمعية العمومية للمريخ بتحويل تلك الميزانيات لمراجع وبتكوين لجنة قانونية لها.

وتشكل مجلس المريخ الجديد من 13 عضوا، وهم:

اعتماد الفوز بالتزكية لكل حازم مصطفى رئيسا، ومحمد سيد أحمد نائبا أول وعادل أبو جريشة نائب الرئيس للشئون الرياضية وبدر الدين عبد الله بمنصب نائب الرئيس للشئون الإدارية.

وفي منصب نائب الرئيس أمين الصندوق والإستثمار ظهرت منافسة فاز بها نور الدين عبد الوهاب على حسن يوسف، وفاز هيثم أحمد كابو بالمقعد الثقافي، ومنير نبيل بمقعد الشباب.

ونالت القيادية السياسية المعروفة تابيتا بطرس شرف أنها أول سيدة تنتخب لعضوية مجلس المريخ في تاريخ النادي (مقعد المرأة)، وهي توازي فوز آلاء أحمد عبد الرازق بذات المقعد لكن في جمعية آدم سوداكال.

وتبقت عملية فرز الأصوات لـ7 يمثلون أعضاء بمجلس الإدارة، حيث ترشح لها 24 فردا، وقد بدأت العملية في الساعات الأولى من صباح الأحد. ويعتبر كل الذين أعلن فوزهم من مجموعة الرئيس حازم مصطفى، علما بأن رئيس المريخ حازم مصطفى الموازي لرئاسة آدم سوداكال يقيم خارج السودان.

~/Scripts/comments.js">