مناوي يلتقي التجار ورجال الأعمال بنيالا

وعد حاكم اقليم دارفور مني اركو مناوي بفتح تجارة الحدود ومعالجة الإشكالات التى تواجه التجار ورجال الاعمال خاصة مشكلة التمويل فى البنوك بجانب معالجة إشكالات الشركة السودانية للموارد المعدنية والاطفال المشردين في السوق.



وقال مناوي خلال لقائه التجار ورجال المال والاعمال اليوم بنيالا ان اتفاق سلام جوبا اشتمل على جوانب واسعة لرجال المال والاعمال حيث وضع قواعد فدارالية للاقتصاد، واضاف ان الاتفاق منح حكومة الاقليم عمل عقودات مع شركات ودول للإستثمار فى الاقليم بالقوانين السيادية والفدرالية والتعامل تجاريأ مع دول الجوار.

واكد مناوي ان صلاحيات إتفاق جوبا في التعامل مع الشركات واصحاب المال والاعمال أذا تم تطبيقها بالكامل ستتيح فرصا اكبر للتجار في الاستثمار والتواصل الخارجي، واكد اهمية الضبط والسيطرة على موارد الاقليم بجانب تكوين الغرفة التجارية بصفة رسمية للتعامل مع الشركات.

ولفت رجل الاعمال شارف على مسار الى ان اتفاق جوبا فتح افاق مع العالم الخارجي مشيرأ الى ان الولاية تعد الثانية من حيث المسح الصناعي مؤكدأ جاهزيتهم لتجارة الحدود.

ووعد والى جنوب دارفور موسى مهدي اسحق بتصحيح الوضع فى بورصة نيالا (المخلصين) وقال " قطعنا شوطا فى قضية الصادر والوارد مع مدير الجمارك فضلا عن جلب ميزان التورناطة بتكلفة (200) الف دولار تم دفع (50٪) منها" وتعهد بتنظيم سوق نيالا وتفريغ المواقف الى اطراف المدينة، كما وعد بتكوين قوة مشتركة من يوم غد لتأمين المنطقة الصناعية بجانب معالجة امر المشردين.

واكد رجل المال والاعمال ادم بخور تعاون التجار مع حكومة الاقليم ودعم البرامج الطموحة للولاية مشددا على إكمال طريق نيالا الفاشر وقال ان إستباب الامن فى ولايات دارفور صمام امان للاقتصاد.

وقال التاجر عبد الوارث الامين من القطاع الصناعي انه يوجد فى نيالا (50) قشارة للصادر، (20) معصرة زيت فول واحدة منها حديثة لإنتاج صادر الزيوت بجانب مصنع للغلال متعطل، واشار الى ان الولاية من افضل الولايات من حيث الكهرباء منوها الى ان المنطقة الصناعية تعمل بطاقة (24)ساعة مطالبأ بتأمين المنطقة الصناعية وسفلتة الطرق وإقامة نقطة شرطة داخل المصانع.

  

~/Scripts/comments.js">