بسبب سياسات أردوغان.. البنوك التركية في ورطة

أصبحت البنوك التركية العامة في ورطة كبيرة، بسبب سياسات حكومة أردوغان حيث بات رصيد الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية ينذر بمخاطر كبيرة.



 

يتزايد يومًا بعد يوم، عجز الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية في البنوك العامة، التي تمنح الدولار للسوق بأمر من الحكومة، لقمع تزايد أسعار العملات الأجنبية.

    

وانخفضت احتياطيات تركيا من العملات الأجنبية بنسبة 75 في المائة العام الماضي، مما تسبب في مخاوف بشأن أزمة محتملة في ميزان المدفوعات، ولا يزال الرأي العام منشغلا بمصير 128 مليار دولار اختفت من رصيد احتياطي البنك المركزي التركي في عهد وزير الخزانة والمالية المستقيل، برات ألبيراق.

~/Scripts/comments.js">