أندية الدوري الإنجليزي تتحدى الفيفا وتشرك لاعبي أمريكا الجنوبية

أشارت تقارير صحفية بريطانية إلى أن أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اتفقت على تحدي الاتحاد الدولي (الفيفا) والدفع بلاعبيها من أمريكا الجنوبية ”الموقوفين“ والممنوعين من خوض الجولة المقبلة من البريميرليغ والتي تبدأ غدا السبت.



وطلب الفيفا من أندية تشيلسي وليدز يونايتد وليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي ونيوكاسل يونايتد وواتفورد وولفرهامبتون احترام فترة التقييد التلقائي المقررة لمدة خمسة أيام وعدم الدفع بلاعبي أمريكا الجنوبية الذين لم ينضموا إلى منتخبات بلادهم خلال تصفيات كأس العالم الأخيرة بسبب قيود كوفيد-19.

وقالت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية إن هذا يعني أن أليسون وفابينيو وروبرتو فيرمينو لن يشاركوا جميعا في مباراة ليفربول خارج أرضه أمام ليذر الذي سيفتقد لاعبه البرازيلي رافينيا.

ومانشستر سيتي سيكون دون حارسه إيدرسون والمهاجم غابرييل جيسوس في مباراته في ملعب ليستر سيتي، مع غياب فريد عن مباراة مانشستر يونايتد ضد نيوكاسل وتياغو سيلفا لن يشارك مع تشيلسي في مباراة أستون فيلا.

وسينطبق الحظر أيضًا على المكسيكي راؤول خيمينيز مهاجم ولفرهامبتون، والتشيلي فرانسيسكو سيرالتا مدافع واتفورد، بالإضافة إلى مهاجم بلاكبيرن بن بريريتون في دوري الدرجة الثانية.

لكن بعد ثلاثة أيام من المحادثات المكثفة بين رؤساء الدوري الإنجليزي الممتاز والفيفا فشل الطرفان في التوصل إلى اتفاق، ويبدو أن الأندية توصلت لقرار موحد.

وعقد كبار المسؤولين التنفيذيين في الأندية العشرين مؤتمرا عبر الهاتف أمس الخميس عندما تم إبلاغهم بعدم وجود حل، وقد اتفقت على ألا يقدم أي منهم أي شكاوى من أندية أخرى تشرك لاعبين من أمريكا الجنوبية أوقفهم الفيفا أو تسعى لاتخاذ إجراء من قبل الدوري الممتاز ضد منافسيهم.

ومن غير المتوقع أن يفتح قادة الدوري الممتاز أي تحقيقات نتيجة لهذا القرار الجماعي، لكن هذا سيرمي الكرة بقوة في ملعب الفيفا حيث قد يدرس اتخاذ المزيد من الإجراءات ضد الأندية واللاعبين.

ورغم أن الاتحاد الإنجليزي اطلع على نسخ من مراسلات الفيفا للأندية هذا الأسبوع، لكنه ليس طرفًا في هذا الخلاف.

ومع ذلك، هناك توقع بأن يكون الهدف التالي للفيفا هو الاتصال بالاتحاد لطلب ”الدعم“ بصفته المسؤول عن كرة القدم الإنجليزية في حالة الضرورة لاتخاذ مزيد من الإجراءات.

ومن المرجح أن يدفع الاتحاد البرازيلي خاصة الفيفا لاتخاذ المزيد من الإجراءات، على الرغم من أنه من غير الواضح بالضبط ما ستكون عليه هذه الإجراءات.

ولكن يبدو أن أحد الحلول التي يحاول الفيفا التوصل لها هو التواصل مع الحكومة البريطانية للسماح بإعفاءات الحجر الصحي للاعبين من دول ”القائمة الحمراء“ للسماح لهم باللعب في الجولات التالية من تصفيات كأس العالم المقررة في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني المقبلين لتفادي تكرار هذه الأزمة.

~/Scripts/comments.js">