رئيس الوزراء الجزائري: عام 2021 شهد نموًا اقتصاديًا بفضل الإجراءات الحكومية المتخذة

أكد رئيس الوزراء ووزير المالية الجزائري أيمن بن عبدالرحمن أن اقتصاد بلاده شهد نموًا في العام الجاري بعد الانخفاض الذي شهده العام المنصرم. جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء ووزير المالية الجزائري، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مع فريق من صندوق النقد الدولي بقيادة رئيس قسم الشرق الأوسط و آسيا الوسطى في الصندوق جنيفياف فارديي حول آثار وباء كورونا على الاقتصاد وذلك حسبما أفاد بيان لوزارة المالية. وأضاف أن الاقتصاد الجزائري تصدى لأزمة فيروس "كورونا" بشكل كبير، وذلك بفضل الإجراءات الحكومية المتخذة للحد من آثار انتشار الوباء لاسيما تلك المتعلقة بالمحافظة على النشاط الاقتصادي وترشيد النفقات العمومية ووضع أطر للتجارة الخارجية. وفي هذا الصدد، أشاد رئيس الوزراء الجزائري بالجهود المتواصلة التي تبذلها بلاده في إطار مسار طموح من الإصلاحات والتحديث يشمل مختلف المجالات على غرار الإصلاحات الضريبية والميزانية و البنكية، وكذلك إعادة تنشيط سوق رؤوس الأموال. كما اطلع فريق صندوق النقد الدولي على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الجزائرية والتي سمحت بالتخفيف من آثار وباء كورونا، و قدموا في هذا الصدد محاور "حول وسائل الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي و ترقية إدماج السوق غير الرسمية". كما جدد فريق صندوق النقد الدولي التأكيد على رغبته في مواصلة "مرافقة الجزائر في جهودها الإصلاحية في مختلف مجالات السياسات الاقتصادية وذلك عبر المساعدة التقنية".



~/Scripts/comments.js">