"مايكروسوفت" تودع كلمة السر التقليدية

في خطوة تهدف لتعزيز أمان مستخدميها وحمايتهم من الاختراق، أتاح عملاق التكنولوجيا ”مايكروسوفت“ استخدام تقنيات بصمات الأصابع والتعرف على الوجه وتطبيقات المصادقة الأخرى بدلا من الاعتماد على كلمات المرور التقليدية.



ووفق تقرير نشره موقع سكاي نيوز (النسخة الإنجليزية) اليوم الخميس، فإن ”مايكروسوفت“ ترى أن خطوتها الجديدة ستجعل المستخدمين أكثر أمانا، إذ يمكن أن تكون كلمات المرور التقليدية هدفا سهلا للأشخاص الذين يتطلعون إلى اختراق الحسابات.

ووفق التقرير سيتكمن العملاء من التخلص من كلمات المرور اعتبارا من اليوم الخميس، رغم أن بيان ”مايكروسوفت“ ينص على أن الميزة الجديدة سيتم طرحها خلال الأسابيع المقبلة.

ونقل الموقع البريطاني عن ”فاسو جاكال“، نائب رئيس الشركة، والأمن والامتثال والهوية بمايكروسوفت قوله، كلمات المرور الضعيفة هي نقطة انطلاق لغالبية الهجمات عبر حسابات الشركات والمستهلكين.

وأضاف ”هناك 579 هجوما كبيرا يستهدف كلمة المرور كل ثانية – أي 18 مليارا كل عام.“

ومضى قائلا إن ”كلمات المرور التقليدية تميل إلى أن تكون ضعيفة لأسباب ترجع إلى الطبيعة البشرية للمستخدمين“.

وتابع ”الأشخاص يصنعون كلمات مرور يسهل تذكرها، وبالتالي يمكن أن يكون من السهل على المتسلل تخمينها“.

وأوضح أن الأشخاص الذين يتطلعون إلى الوصول إلى حسابات المستخدمين بشكل ضار يمكنهم استخدام الأدوات التي تجرّب العديد من المجموعات المختلفة من كلمات المرور بسرعة كبيرة، أو يستخدمون أساليب مثل عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني لمحاولة حث المستخدمين على التخلي عن تفاصيلهم عن طريق الخطأ.

وقالت ”جوي شيك“، نائب رئيس شركة ”مايكروسوفت“ للهوية، إن فريق منتجات هوية الشركة يعمل على ”إنهاء عصر كلمات المرور للمؤسسات“.

في تقرير، ذكرت ”مايكروسوفت“ أنه بحلول نهاية عام 2020، ارتفع عدد المستهلكين الذين يستخدمون ”Windows Hello“ – ميزة تسجيل الدخول البيومتري – من 69.4٪ إلى 84.7٪.

وسبق أن أوضحت الشركة قبل أعوام أن كلمات المرور لا تعد وسيلة فعالة لمنع اختراق الحسابات، إذ يستخدم ثلاثة من كل أربعة أشخاص كلمات مرور مكررة.

بينما يستخدم 21% من الأشخاص كلمات مرور ورمز يزيد عمرها عن عشر سنوات، مشيرة إلى أن كلمات مرور مثل ”password“ و“123456″ من بين أكثر 5 كلمات مرور شعبية خلال الأعوام الماضية.

~/Scripts/comments.js">