رئيس السلفادور يعرف نفسه بالديكتاتور على تويتر

قام رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة بتحديث ملفه الشخصي على تويتر حيث دون تعريفا جديدا لنفسه : "ديكتاتور السلفادور".



ويبدو أن أبو كيلة انتحل ، من قبيل السخرية ، اللقب الذي استخدمته المعارضة ، حيث تقول إنه يضع الآن الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى على طريق الديكتاتورية بتجاهله الممنهج لمبدأ الفصل بين السلطات.

واندلعت احتجاجات مؤخرا في السلفادور ضد قراره اعتماد البتكوين كعملة قانونية في البلاد لتكون بذلك أول دولة في العالم تفعل ذلك.

ويستخدم أبو كيلة موقع تويتر كثيرا جدا ، بما في ذلك إعطاء تعليمات لوزرائه.

ومنذ مولد ابنته في عام 2019 يسمي الزعيم البالغ من العمر 40 عاما ، نفسه "أبو ليلى".

وبعد أن أصبح أصغر رئيس للسلفادور في حزيران/يونيو 2019 دأب على وصف نفسه على تويتر بـ "الرئيس الأكثر وسامة وجاذبية في العالم بأسره".

وفي شباط/فبراير 2020أرسل قوات الجيش إلى البرلمان للضغط على النواب لاعتماد طلبه الخاص بتمويل وكالة إنفاذ القانون.

وفي وقت سابق من هذا العام قامت الجمعية التشريعية ، التي يتمتع فيها حزبه "أفكار جديدة" بالأغلبية ، بتعيين قضاة ينظر إليهم على أنهم مقربون من الرئيس بدلا من أعضاء المحكمة العليا.

وهذا الشهر أصدر هؤلاء القضاة حكما يمنح الرئيس إمكانية أن يحكم لفترتين متتالتين ، مما يفتح الباب أمام أبو كيلة لخوض الانتخابات مرة أخرى في عام 2024. وفي السابق كان يوجد فترة انقطاع إلزامية مدتها 10 سنوات بين الفترتين.

~/Scripts/comments.js">