الفنان المصري خالد محمود يطمئن جمهوره على صحته

طمأن الفنان المصري خالد محمود، جمهوره على صحته، مؤكدًا أنه خرج من المستشفى، بعد أن أجرى عملية قلب مفتوح.



وتعرض خالد محمود لوعكة صحية مؤخرًا، ألزمته دخول المستشفى.

وبعد إجراء العملية الجراحية، قال الفنان خالد محمود: ”الحمد لله أجريت العملية منذ عدة أيام وخرجت من المستشفى أول أمس“، مشيرًا أن الطبيب طالبه بأن يمكث في المنزل مدة لا تقل عن 20 يومًا، كفترة نقاهة.

وأضاف خالد محمود : ”الطبيب نصحني بعد فترة النقاهة بألا أبذل أي مجهود قد يرهق القلب، أو يؤثر على عضلته، والحمد لله إن الله عافاني والعملية نجحت بسلام، بفضل من الله ودعاء الجمهور“.

كما علق خالد على دعوات الجمهور له بالشفاء على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلًا: ”سعدت للغاية، وشعرت أن الجمهور يتذكرني ويحبني، كما تفاجأت من انتشار خبر مرضي على مواقع التواصل، رغم أنني لم أعلن ذلك، ولكن الله نجاني بفضل دعائهم“.

وعن بداية مرضه، أوضح الفنان المصري ”كنت أعلم منذ فترة أنني أعاني من مرض في قلبي، وواظبت على أتناول الأدوية، إلا أنه في الفترة الأخيرة تضاعفت آلامي وبت لا أستطيع بذل أي مجهود، ونصحني الطبيب بإجراء العملية، ولكنني كنت مترددًا بسبب خوفي“.

وتميز الفنان خالد محمود بأدواره، وكان أول مسلسل شارك فيه هو ”مذكرات زوج“، أمام الفنان محمود ياسين، ثم ”خلف الأبواب المغلقة“، وحصل على جائزة عن دوره في هذا العمل، وبعدها شارك في العديد من الأعمال الدرامية المميزة، أبرزها ”ملك روحي“، و“بطة وأخواتها“، و“الحقيقة والسراب“، وسواها.

كما شارك في عدد من الأعمال السينمائية، منها: ”احنا أصحاب المطار“، و“عاوزين لعب“، و“شباب تيك أواي“، و“سلام مربع للستات“، و“علي سبايسي“، و“نمس بوند“، وسواها.

وعرفه جمهوره بأدائه المتميز والهادئ، الذي جعله يتبوأ مكانة كبيرة في قلوب محبيه رغم قلة أعماله، حيث اعتاد متابعو الفنان المصري خالد محمود عليه في الأدوار الطيبة، ولكنه فاجأهم في فيلم ”علي سبايسي“ مجسدًا شخصية شريرة، وهي المطرب جاسر، ذلك المطرب الطماع الذي لا يحب سوى نفسه، ويعامل الجميع بغرور وتعالٍ.

~/Scripts/comments.js">