تعاون بين وزارتي الري في السودان وجنوب السودان

أكد وزير الري والموارد المائية السوداني الدكتور ياسر عباس، استعداد بلاده للتعاون مع دولة جنوب السودان في توفير كافة المعلومات وبناء القدرات وتبادل الخبرات فيما يختص بالفيضانات والتنبوء بها ورصدها بجانب تأهيل مشروعات الري في أعالي النيل وتفعيل كافة آليات العمل المشترك.



وبدأ عباس اليوم الأربعاء، زيارة إلى جوبا، والتقى مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الأمنية توت قلواك، ووزير الري في جنوب السودان مناوا بيتر.

وذكرت وكالة السودان للأنباء "سونا" أن عباس أعرب، في تصريحات صحفية بجوبا عقب لقاء المستشار توت قلواك، عن شكر حكومة وشعب السودان لشعب وحكومة جنوب السودان برئاسة سلفاكير ميارديت، بمناسبة مرور عام على إنجاز اتفاق جوبا لسلام السودان.

من جهته، قال وزير الري بجنوب السودان مناوا بيتر، إن وزير الري السوداني، عرض إمكانيات السودان لمساعدة جوبا في مجالات التدريب وتقديم الدعم الفني.

وفي سياق متصل، أكد رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، أن السودان يقع تحت خط الفقر المائي، حيث إنه ليس لديه المياه الكافية لاستهلاك الشعب السوداني، مشددا على ضرورة تصميم استراتيجية شاملة حول موارد المياه، بما يمكن السودان من الاستفادة القصوى منها.

وقال حمدوك، في كلمته خلال حفل تدشين أول استراتيجية وطنية موحدة للمياه في السودان الإثنين، إن المياه تلعب دورا كبيرا في الاقتصاد السوداني، باعتبارها آلية لتعزيز الاستقرار المجتمعي، لافتا إلى أن السودان يقبع في ذيل قائمة الدول في التصنيف العالمي للأمن الغذائي والدولة السابعة في قائمة الدول التي تأثرت بصدمات التغير المناخي والدولة رقم 14 في الجاهزية لتلك الصدمات.

وأوضح أن الجفاف والسيول وارتفاع درجات الحرارة جعلت من الصعب إدارة موارد المياه بكفاءة لضمان استمرارية تقديم خدمات المياه، وأن أكثر من 40% من ربات البيوت في السودان لا يحصلن على مياه مأمونة يُعتمد عليها.

وأضاف أن نقص خدمات إمداد المياه يؤثر على الصحة العامة وبالتالي يؤثر في نمو رأس المال البشري، لافتا إلى أن هناك العديد من التحديات التي تواجه قطاع المياه مثل الضعف المؤسسي، والضعف في القدرات لتنفيذ سياسات ونظم القطاع.

~/Scripts/comments.js">