مايكروسوفت تجعل أجهزتها أسهل في الإصلاح

وافقت شركة مايكروسوفت على إجراء دراسة مستقلة من جهة خارجية للتأثير المحتمل لجعل أجهزتها أسهل في الإصلاح وإجراء تغييرات بناءً على تلك النتائج بحلول نهاية عام 2022، ووعدت الشركة بأنها تسهل على عملائها إصلاح المنتجات التي تبيعها في المستقبل القريب.



  ووفقا لما ذكرته البوابة العربية للأخبار التقنية، تدرس الشركة أيضا التأثير البيئي للحق في الإصلاح وتعمل على النتائج التي توصلت إليها بحلول نهاية العام المقبل.  

وهذه المبادرة هي رد فعل على قرار المساهمين المقدم في شهر يونيو 2021 الذي طالب الشركة بالتفكير بجدية في الأثر البيئي لتسهيل إصلاح منتجاتها.

  ودخل المساهمون في شراكة مع As You Sow، وهي منظمة غير ربحية متخصصة في مناصرة المساهمين، لمساعدتهم في الضغط على الشركة.

  وتم إبرام الاتفاقية بعد أن قدمت As You Sow قرارًا للمساهمين يطلب من الشركة النظر في التأثير المحتمل الذي يمكن أن تحدثه من خلال تسهيل إصلاح أجهزتها على المستهلكين.

  وسحبت As You Sow قرارها في مقابل قيام الشركة بإجراء الدراسة وجعل الأجزاء والوثائق متاحة بشكل أكبر لمحلات الإصلاح التي ليست من موفري خدماتها الرسميين بناءً على نتائج الدراسة.

  وتصف As You Sow التزام مايكروسوفت بأنه خطوة مشجعة. ولكن من الجدير أن نأخذ في الاعتبار أنه مجرد خطوة. وما فعلته الشركة هو الالتزام بأنها تجري دراسة ومن ثم تستخدمها لتوجيه تصميم المنتجات وخططها لتوسيع خيارات إصلاح الجهاز.

  تعتبر حقيقة أن الشركة مستعدة للقيام بذلك مشجعة، وهذا أكثر مما فعل عمالقة التكنولوجيا الآخرون عندما يتعلق الأمر بالحق في الإصلاح. ولكن من الصعب تحديد حجم التأثير الذي قد يحصل دون تفاصيل.

  ووعدت الشركة بتقييم الآثار البيئية والاجتماعية المرتبطة بزيادة وصول المستهلك للإصلاح وتحديد آليات جديدة لزيادة الوصول إلى الإصلاح. بما في ذلك أجهزة Surface ومنصات إكس بوكس. مع توسيع مدى توفر أجزاء معينة ووثائق الإصلاح خارج شبكة مزود الخدمة المعتمد من الشركة. وبدء آليات جديدة لتمكين وتسهيل خيارات الإصلاح المحلية للعملاء.

  وحققت حركة الحق في الإصلاح العديد من الانتصارات الرئيسية في العام الماضي. ويريد الناس إصلاح أغراضهم الخاصة. وبدأت الشركات والسياسيون في تسهيل الأمر.  

وانتقل الاتحاد الأوروبي إلى توحيد شواحن الهواتف. ومهد أمر تنفيذي حديث لبايدن الطريق للحق في الإصلاح. وتبنت لجنة الاتصالات الفيدرالية رسميًا موقفًا مفاده أن الأشخاص يجب أن يكونوا قادرين على إصلاح أغراضهم الخاصة.  

~/Scripts/comments.js">