الملكة إليزابيث: أعيش إحساس شابة صغيرة

نقل أحد مساعدي الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا البالغة من العمر 95 عاما، والتي تعتلي العرش منذ ما يقرب من سبعة عقود، قولها إنها تعيش إحساس شابة صغيرة ولا تستحق أبدا أن تُمنح لقب ”عجوز العام“.



وكان منظمو هذه الجائزة السنوية تواصلوا مع قصر الملكة لمعرفة ما إذا كانت راغبة في قبول هذا اللقب، وفقا لرويترز.

وحصل على هذه الجائزة في السابق ممثلون حازوا جوائز الأوسكار أو شخصيات حصلت على جوائز نوبل، فضلا عن والدة الملكة التي توفيت عام 2002 عن 101 سنة.

لكن المذيع جايلز براندر، رئيس لجنة الجوائز التي تقدمها مجلة (أولدي) ”العجوز“، أعلن أن المنظمين تلقوا ”رسالة جميلة“ تضمنت أطيب التمنيات، لكن الملكة رفضت العرض.

وجاء في الرسالة من توم لينج بيكر، مساعد الملكة وسكرتيرها الخاص، ”تعتقد جلالة الملكة أن عمرك الحقيقي هو ما تشعر به، لذلك فهي ترى أنها لا تستوفي المعايير المطلوبة لتكون قادرة على قبول (اللقب)، وتأمل في أن تجد متلقيا أكثر جدارة“.

ورصدت الحكومة البريطانية نحو 15 مليون جنيه إسترليني (20 مليون دولار) لاحتفالات اليوبيل البلاتيني لتولي الملكة إليزابيث الثانية العرش منذ 70 عاما، والتي ستكون أكبر احتفالات ملكية تشهدها بريطانيا في عصرها الحديث.

ومن المقرر أن تقام الاحتفالات لمدة أربعة أيام، في يونيو/ حزيران المقبل، ويشارك فيها آلاف الجنود ورجال الشرطة والمحاربون القدامى، ونحو 6500 فنان من بريطانيا ودول أخرى، بما فيها مملكة البحرين وسلطنة عمان.

وتقيم الملكة حاليا في قلعة وندسور الملكية جنوب شرق إنجلترا؛ بسبب القيود المفروضة لمواجهة وباء كورونا، إلا أنه من المتوقع أن تنتقل إلى قصر بكنغهام في لندن من أجل الاحتفال بتوليها العرش وتحية المشاركين والمواطنين من شرفة القصر.

وتوفي زوج الملكة الأمير فيليب عن عمر ناهز 99 عاما، في أبريل/ نيسان الماضي، وذلك بعد تعليقات بأنه كان يأمل في أن يشارك باحتفالات اليوبيل البلاتيني لزوجته.

~/Scripts/comments.js">