هل تقتنص جوحل صدارة الهواتف الذكية من بوابة Pixel 6 و6 Pro ؟

قالت مجلة ”دير شبيغل“ الألمانية، إن عملاق الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات الرائدة، شركة ”غوغل“ الأمريكية، استعادت الثقة في قدراتها على المنافسة بطرح هاتفيها الذكيين Pixel 6 وPixel 6 Pro.



وتخطط ”غوغل“ لأن تكون في طليعة مصنعي الهواتف الذكية في المستقبل، بيد أن جهازيها اللذين طرحتهما رسميًا أمس الثلاثاء، يمكنهما تمهيد الطريق لها إلى القمة، خاصة أنهما يقومان بالعديد من الوظائف بشكل أكثر قدرة على  المنافسة ”وتحديدا إذا ما تعلق الأمر بالسعر“.

وتقول المجلة، إن ”مصممي شركة Google اتسموا بالجرأة هذه المرة“، وبينما يظل المستخدمون متشوقين ومتحمسين دومًا بشأن عدسات الكاميرا الكبيرة الموجودة على الجزء الخلفي من الهواتف الذكية المطروحة في الأسواق في الوقت الراهن، فإن ”تقنيي غوغل قدموا شيئًا مبهرًا في هذا الجزء، حيث يهيمن عليه هيكل الكاميرا الذي يمتد بشكل عرضي بارز وصادم عبر عرض الجهاز بالكامل“.

وتضيف المجلة الألمانية: ”صحيح أن الكاميرا الخلفية ليست الأكثر دقة في السوق في الوقت الراهن، لكنها فريدة من نوعها وبالتالي فهي ملفتة للنظر“.

وكما كانت أجهزة AirPods المنتجة من قبل شركة ”آبل“ مميزة في يوم من الأيام بمظهرها البلاستيكي الأبيض، فسوف يمكن في المستقبل أن يتعرف المرء على أجهزة Google الجديدة، Pixel 6 وPixel 6 Pro، باعتبارها علامات مسجلة مميزة، وهو أمر ”يصب في مصلحة ريادة الشركة العملاقة على نحو ما“.

وأشارت ”شبيغل“ إلى أنه لسنوات، كانت الشركة الأمريكية بهواتفها الذكية متخلفة كثيرًا عن شركات مثل Samsung وHuawei،  ما علق عليه مدير Google، ريك أوسترلوه، في تصريح خاص للمجلة الألمانية قائلًا: إن ”النموذجين المعروضين الآن سيساعدان قسم الهاتف المحمول على تحقيق نمو كبير.. وسيعيدان الشركة إلى الصدارة“، معترفا بأنه لم يتم التعبير عن غوغل بما تستحقه حتى الآن.

ويبقى العنصر الأكثر أهمية هو وحدة معالجة Tensor (TPU)، وهي أول شريحة هاتف ذكي تطورها Google بنفسها، وقد قامت الشركة -إذا جاز التعبير- بتصميم هذا المعالج خصيصًا لأجل تحسين الوظائف المهمة لبرامجها، خاصة برنامج الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML).

وستمنح وحدة المعالجة الجديدة أداءً أفضل بنسبة 80% مقارنة مع الإصدار السابق من هواتف غوغل (بكسل5).

وهناك مؤشرات إيجابية على أنه سيكون من المفيد تجربة كاميرات Pixel 6 و6 Pro.  فالجهازان يحتويان على ثلاثة كاميرات خلفية، كاميرا بزاوية عريضة تبلغ 50 ميجابكسل وأخرى بدقة 12 ميجابكسل.

كما يحتوي طراز Pro أيضًا على الكاميرات الثالثة التليفوتوغرافية بدقة 48 ميجابكسل، والتي توفر ”تَقريبًا بصريًا“ رباعي الأبعاد يصل إلى 20 ضعفًا (تقريبا رقميا) ، أما الكاميرات الأمامية فبدقة 8 (Pixel 6) و11.1 ميجابكسل (Pixel 6 Pro).

وكميرا خاصة، أعلنت غوغل عن وضعين جديدين؛ الالتقاط، حيث يمكن تسجيل تأثيرات الإضاءة المثيرة للاهتمام والحركة الشديدة في الصور باستخدام التعريضات طويلة المدى والتأثيرات الديناميكية.

وتصف ”غوغل“ الكاميرات في الهواتف الخلوية الجديدة ذات البكسل بأنها ”أصلية“ بشكل خاص لأنها من المفترض أن تعيد إنتاج درجات لون البشرة المختلفة للأشخاص بطريقة واقعية بشكل خاص.

وتماشياً مع المطالبة الكثيرة من قبل مستخدمي الهواتف الذكية، يمكن شحن Pixel 6 لاسلكيًا من أجهزة الشحن التي تفي بمعيار Qi.

أما عن طريق الكابل، فستمتلئ نصف البطارية خلال 30 دقيقة باستخدام شاحن 30 واط، ومن ثم على المستخدم إحضار الشاحن المناسب أو شراؤه كملحق؛ إذ تضع Google كابل الشحن فقط ضمن مقتنيات الهاتف الجديد.

وتبدو ميزات هاتفي ”غوغل“ الجديدين متطابقة إلى حد كبير، باستثناء كاميرا الهاتف، فضلًا عن بعض الاختلافات الطفيفة في الشاشات.

وتتميز شاشة Pixel 6 مقاس 6.4 بوصة بمعدل تحديث أقصى يبلغ 90 هرتز، بينما تعرض شاشة Pixel 6 Pro مقاس 6.7 بوصة ما يصل إلى 120 صورة في الثانية.

إضافة إلى ذلك، فإن مساحة التخزين في Pixel 6 تقتصر على 128 جيجا بايت (GB)، كما يتوفر Pixel 6 Pro اختياريًا بمساحة تخزين 128 أو 256 جيجا بايت.

وترى ”شبيغل“ أن الأسعار الخاصة بالهاتفين معتدلة، فستحصل غوغل على هاتف Pixel 6 مقابل 649 يورو، يمكن الحصول على Pixel 6 Pro مقابل 899 أو 999 يورو  حسب سعة الذاكرة. كذلك سيتم تزويد كلا الهاتفين بنظام 12 Android الجديد. وسيتم تزويد هاتفي Pixel الجديدين بإصدارات مستقبلية من Android لمدة ثلاث سنوات.

وتتعهد غوغل بتقديم تحديثات أمنية لمدة خمس سنوات، بينما سيكون الهاتفان متاحين اعتبارًا من 28 أكتوبر.

~/Scripts/comments.js">