مقتل مغن راب سويدي بالرصاص في ستوكهولم

قُتل مغني الراب السويدي إينار، البالغ من العمر 19 عاما، وصاحب الشعبية الكبيرة في البلد الإسكندينافي، بالرصاص ليل الخميس الجمعة، على ما أعلنت وسائل إعلامية ومصادر في الشرطة السويدية التي تواجه موجة تصفيات حساب مسلحة.



وأصيب مغني الراب بعدة رصاصات عند أسفل مبنى في حي ”هاماربي سيوستاد“ السكني قرب العاصمة ستوكهولم.

وتلقت الشرطة بلاغا عن إطلاق نار قرابة الساعة الحادية عشرة ليلا (21.00 ت غ) في هذا الحي الراقي والهادئ عموما.

وعُثر على المغني مصابا بجروح خطرة، وتوفي في المكان رغم العناية الطبية الطارئة التي تلقاها من عناصر الإغاثة، بحسب ما أفادت الناطقة باسم شرطة ستوكهولم تويه هاغ، لوكالة فرانس برس.

وسبق أن تعرض المغني الشاب، واسمه الحقيقي نيلس كورت إريك إينار غرونبرغ، إلى محاولة خطف العام الماضي.

وكعادتها، لم تفصح الشرطة السويدية رسميا عن هوية الضحية التي كشفت عنها وسائل إعلامية ليلا.

وأعلنت الشرطة أنها فتحت تحقيقا في جريمة القتل، وهي تستجوب شهودا للتعرف على شخص أو أكثر يُشتبه بضلوعهم في الحادثة.

وبدأ إينار ينشر فيديوهات له وهو يغني الراب في سن صغيرة، ونجح في تحقيق شعبية كبيرة له عام 2019 مع أغنية ”كاتن إي تراكتن“ (القط في الحي) التي احتلت المرتبة الأولى للأغنيات الأكثر استماعا في السويد.

وتطرق إينار في الكثير من أغنياته إلى حياة الانحراف، متحدثا عن المخدرات والأسلحة. وتلقى عدة جوائز في السويد التي تزخر بفناني الهيب هوب.

كما كانت لمغني الراب الشاب خلافات علنية مع خصمه ياسين الذي أدين في تموز/يوليو الماضي، بالسجن 10 أشهر على خلفية محاولة فاشلة لخطف إينار عام 2020.

وكان إينار يخضع لتدابير حماية، بحسب وسائل إعلام سويدية.

~/Scripts/comments.js">