أسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها في أعوام بدعم شح المعروض

صعدت أسعار النفط، اليوم الاثنين، لتواصل مكاسبها من الأسبوع الماضي، وتبلغ أعلى مستوياتها في عدة أعوام، مع إستمرار شح الإمدادات العالمية في ظل الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة، وأماكن أخرى من العالم، مع انتعاش الاقتصادات من الركود الناجم عن جائحة فيروس ”كورونا“ المستجد، وفق ما أورته وكالة ”رويترز“.



وارتفعت العقود الآجلة لخام ”غرب تكساس الوسيط“ الأمريكي 62 سنتا بما يعادل 0.7% إلى 84.38 دولار للبرميل بحلول الساعة 0646 بتوقيت غرينتش، بعد ارتفاعها 1.5% يوم الجمعة.

ولامست في وقت سابق من الجلسة، أعلى مستوى لها منذ تشرين الأول/أكتوبر 2014 عند 84.76 دولار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 56 سنتا أو 0.7% إلى 86.09 دولار للبرميل، بعد مكاسب الجمعة الماضية التي بلغت 1.1 %.

وبلغ العقد في وقت سابق، أعلى مستوياته منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018 عند 86.43 دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لإيموري فاند مانجمنت، تيتسو إيموري: ”مع الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وسط شح المعروض، ما زال توجه سوق النفط قويا إلى حد ما، مما دفع بعض المضاربين إلى التخلي عن مراكز البيع“.

وبعد أكثر من عام من انخفاض الطلب على الوقود، عاد استهلاك البنزين ونواتج التقطير ليتماشى مع متوسطات 5 أعوام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم.

في غضون ذلك، قلصت شركات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي للمرة الأولى في 7 أسابيع، حتى مع ارتفاع أسعار النفط، بحسب ما قالته شركة خدمات الطاقة ”بيكر هيوز“ في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب، يوم الجمعة.

كما تدعمت أسعار النفط بفعل المخاوف حيال النقص في الفحم والغاز بالصين والهند وأوروبا، ما دفع إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الطاقة.

ويوم الجمعة،انخفضت أسعار النفط وأوشك خام برنت على تسجيل أول خسارة أسبوعية في سبعة أسابيع، مع تباطؤ الطلب على منتجات النفط في قطاع توليد الطاقة، وسط تراجع أسعار الفحم والغاز، في حين أثرت توقعات بشتاء دافئ في الولايات المتحدة أيضا على السوق.

~/Scripts/comments.js">