المبعوث الأممي للسودان يلتقي البرهان وحمدوك

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن مبعوث الأمم المتحدة للسودان الألماني فولكر بيرثيس التقى، اليوم الأربعاء، الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المقال عبد الله حمدوك، الذي ”قيدت حرية تنقلاته“.



وأضاف، خلال مؤتمره الصحافي اليومي، أن فولكر بيرثيس ”التقى الفريق أول البرهان للبحث في التطورات الأخيرة“ في السودان، ردا على أسئلة حول الانقلاب العسكري.

وقال دوجاريك: أكد له على التطورات التي تطالب بها الأمم المتحدة، وهي ”العودة إلى العملية الانتقالية“ بموجب الوثائق الدستورية، و ”بالطبع الإفراج الفوري عن جميع الذين اعتقلوا تعسفيا“.

وقال أيضا إن المبعوث الأممي أتيحت له ”الفرصة منذ بعض الوقت للقاء رئيس الوزراء حمدوك في مقر إقامته حيث لا يزال تحت الحراسة“.

وقال المتحدث: ”إنه قيد الإقامة الجبرية نوعا ما. ليس حرا في التحرك ويجب أن يكون حرا“، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل عن المحادثات مع الفريق أول البرهان ورئيس الوزراء المقال.

وأُعيد رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك، مساء الثلاثاء، إلى منزله، الذي أحيط بقوة أمنية في الخرطوم غداة اعتقاله، الاثنين، من قبل الجيش، بعد أن انقلب على شركائه المدنيين وتولى السلطة كاملة، فيما تستمر الاحتجاجات بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وعاد حمدوك إلى منزله، بعد أن دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، إلى ”الإفراج الفوري“ عنه، معرباً عن أسفه ”لتعدد“ الانقلابات و“الإقصاء الكامل“ الذي ينتهجه العسكريون.

~/Scripts/comments.js">