مصر: تحديد سعر جديد للخبز المدعم سيستغرق وقتا

قال وزير التموين المصري علي المصيلحي، اليوم الخميس، إن تحديد السعر الجديد للخبز المدعم، سيستغرق بعض الوقت.



كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قال في آب/ أغسطس، إن الوقت قد حان لزيادة سعر الخبز المدعم، ومعاودة النظر في الموضوع لأول مرة منذ عام 1977، عندما تراجع الرئيس في ذلك الوقت، أنور السادات، عن زيادة سعره بعد اندلاع أعمال الشغب.

وسعر رغيف العيش المدعم منذ ذلك الوقت، هو خمسة قروش.

وفي السياق، تضم الموازنة العامة لمصر بندًا يعرف باسم دعم السلع التموينية وبلغت قيمة مخصصاته بموازنة العام المالي الحالي 2021/2022 نحو 87 مليار جنيه، منها أكثر من 50 مليارًا لدعم الخبز.

ويستفيد من الدعم 72 مليون مواطن، بحيث يحصل كل مواطن على 5 أرغفة يوميًا بسعر 5 قروش للرغيف الواحد، في حين تبلغ تكلفته الفعلية 65 قرشًا، بحسب الأرقام الرسمية، فيما لم تعلن الحكومة حتى الآن، عن قيمة هذه الزيادة وموعد تطبيقها.

واكتفت وزارة التموين المعنية بالأمر، بالتصريح أنها تدرس توجيهات الرئيس، وستقدم نتائجها لمجلس الوزراء فور الانتهاء منها، بحسب وسائل إعلام محلية.

وبحسب موازنة العام المالي الحالي 2021/2022، ارتفعت مخصصات الدعم النقدي وتشمل (دعم بطاقات التموين ومعاش الضمان وتكافل وكرامة بنحو 138% مقارنة بموازنة 2017/2018).

ويرى مختصون، أن زيادة سعر الخبز المدعم، سيكون لها تأثير على التضخم، علمًا أن التضخم في البلاد ليس كبيرًا، ويمكنه امتصاص كل الصدمات“.

ويعتقد مختصون، أن التوقعات بارتفاع التضخم خلال فترة النصف الثاني من العام الجاري، قبل قرار تحرير أسعار الخبز المدعم، تأتي لأسباب تتعلق بارتفاع الأسعار عالميًا ومن ضمنها الوقود.

~/Scripts/comments.js">