البرهان يتعهد بحكومة "وشيكة".. وقرار عاجل من حمدوك

حدد القائد العام للجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، يوم الجمعة، تاريخا "وشيكا" لإعلان الحكومة الجديدة في البلاد، فيما ذكرت مصادر مقربة من رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، أنه يرفض المشاركة في التشكيلة المرتقبة.



ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن البرهان إن اسم رئيس الحكومة الجديدة وأعضاء مجلس السيادة الجدد سيجري الإعلان عنه في غضون أسبوع.

وتحدث البرهان عن تشكيل حكومة جديدة بعد أيام من إعلانه حل مجلسي السيادة والوزراء، إلى جانب فرض حالة الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد.

وقال البرهان للوكالة الروسية إنه "يأمل أن يتم اختيار رئيس الوزراء وأعضاء مجلس السيادة في غضون أسبوع على الأكثر".

وتعهد القائد العام للجيش السوداني بعدم التدخل في اختيار الوزراء، موضحا أن من سيتولى اختيارهم، سيجري التوافق عليه من مختلف قطاعات الشعب السوداني "ولن نتدخل فيمن يختاره".

وأوضح البرهان أن رئيس الوزراء سيكون منتميا إلى التكنوقراط، مضيفا أن رئيس الوزراء السابق تم اختياره بواسطة التوافق بين القوى السياسية والعسكرية والآن القوى السياسية غير موجودة".

وأردف القائد العام للجيش السوداني "لدينا مسؤولية وطنية والتزام بأننا نقود ونساعد في المرحلة الانتقالية حتى قيام الانتخابات".

وفي وقت سابق، أكد البرهان، الالتزام التام والتمسك الكامل بما ورد في وثيقة الدستور بشأن الفترة الانتقالية، لكنه أعلن تعليق العمل ببعض المواد.

كما أعلن البرهان إعفاء الولاة في السودان، متعهدا بمواصلة العمل من أجل تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات في البلاد.

ودعا مجلس الأمن الدولي، يوم الخميس، إلى عودة حكومة يديرها مدنيون في السودان، وذلك في بيان صدر بإجماع أعضاء المجلس الـ15.

~/Scripts/comments.js">