قتلى بانهيار مبنى وعشرات تحت الركام بنيجيريا

أسفر انهيار ناطحة سحاب قيد الإنشاء الاثنين في العاصمة الاقتصادية لنيجيريا لاغوس، عن مصرع 22 شخصا على الأقل، حسما أعلنت أجهزة الطوارئ في البلاد.



وانهار المبنى المؤلف من 21 طابقا والواقع في حي إيكويي الفخم في لاغوس، بينما كان عشرات العمال في موقع البناء.

وأفاد عمال الإنقاذ، يوم الأربعاء، بأنهم انتشلوا 22 جثة حتى الآن وتم إنقاذ تسعة أشخاص، بينما يتخوف عمال البناء على مصير العشرات من زملائهم الذين ما زالوا تحت الركام.

وقال ابراهيم فارينلوي، من الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ، لوكالة "فرانس برس": "انتشلنا جثتين في وقت مبكر هذا الصباح ما يرفع الحصيلة إلى 22 قتيلا"، مشيرا أن "عمليات الإنقاذ ما زالت مستمرة".

ولفت فارينلوي إلى أن فرق الإنقاذ كانت تتواصل مع ناجين آخرين ما زالوا عالقين تحت ركام المبنى.

وانهار مبنيَان آخران أصغر حجما أيضا الثلاثاء في لاغوس، بعد هطول أمطار غزيرة في اليوم السابق على المدينة الكبرى المكتظّة والبالغ عدد سكانها نحو 20 مليون نسمة، لكن دون أن يتسبّب ذلك في سقوط ضحايا، وأعلنت الشرطة أن أسباب الانهيار لم تتضح بعد.

من جانبه، أشار المسؤول في وكالة إدارة الكوارث في لاغوس، فيمي اوكي-اوسايينتولو، إلى وجود مخالفات في البناء، مؤكدا: "سنصل إلى أصل المسألة لمنع تكرارها".

ويعد انهيار المباني مأساة شائعة في نيجيريا، أكثر دول إفريقيا تعدادا للسكان، حيث يعيش ملايين الأشخاص في مبان متداعية في انتهاك لقوانين البناء.

~/Scripts/comments.js">