عاجل

الناشطة السياسية المصرية سناء عبدالفتاح وأمينة العفو الدولية يثيران الجدل خلال فعاليات قمة المناخ

أثارت الناشطة المصرية  سناء عبدالفتاح، شقيقة علاء عبدالفتاح، وأنييس كالامار أمين منظمة العفو الدولية، الجدل خلال فعاليات قمة المناخ، بسبب تخصيص  المؤتمر الذي نظمته مجموعة DCJ الناشطة في مجال العدالة المناخية لتناول قضية علاء عبد الفتاح بدلًا من مناقشة القضايا المناخية التي تركز عليها القمة ويشارك عدد كبير من قادة الدولة في فعاليتها.



 

كما عبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، عن دهشتهم من أثارة قضية علاء عبدالفتاح خلال فعاليات قمة المناخ على هذا النحو ومنحها مساحة واسعة من الاهتمام والتركيز الإعلامي على حساب الأهداف الرئيسية لقمة المناخ.

 

وطرح البعض تساؤلات حول أسباب ورغبة أسرة علاء عبدالفتاح في طرح القضية وإثارتها بشكل واسع خلال قمة المناخ، في محاولة منها لاستغلال تواجد العديد من القادة والروساء في مصر للمشاركة في فعاليات القمة.

 

وشاركت سناء سيف وأنييس كالامار أمين منظمة العفو الدولية في مؤتمر صحفي نظمته مجموعة DCJ الناشطة في مجال العدالة المناخية، ودخلت سناء وكالامار في مشادة مع النائب عمرو درويش عضو مجلس النواب، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

وهاجم عمرو دوريش، الإدعاءات التي روجت لها الناشطة السياسية سناء عبدالفتاح خلال المؤتمر الصحفي، حول قضية شقيقها علاء والذي يقضي حكمًا بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة نشر أخبار كاذبة.

 

وقال درويش إن أسرة علاء عبدالفتاح تسعى إلى الاستعانة بدول الخارج من أجل الضغط على الحكومة في مصر، مما يعد تدخلًا غير مقبول في الشأن المصري ولن يتم السماح به بأي حال من الأحوال.

 

وذكر أن علاء عبدالفتاح ليس متهمًا بقضايا سياسية، ولكن يواجه تهمًا جنائية يعاقب عليها القانون المصري، وليس كما يتم الترويج من جانب أسرته.

~/Scripts/comments.js">