كوريا الشمالية تكشف آخر تطورات برنامحها الصاروخي

فيما يشبه رفع راية تحد في وجه العقوبات، أكدت كوريا الشمالية، الثلاثاء، أنها مستمرة في تطوير برنامحها الصاروخي.



 

وقالت كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية، إن "العقوبات الإضافية لن توقف البرنامج الصاروخي".

 

وتأتي تلك التصريحات بعد أيام من إطلاق كوريا الشمالية لصاروخين باليستيين متوسطي المدى، في اختبار وصفته بـ"المهم" لتطوير قمر صناعي للتجسس.

ووصفت شقيقة زعيم كوريا الشمالية هذا التطوير المرتبط بالصواريخ بأنه مباشرة بأمن البلاد.

وأشارت إلى أن "الاستراتيجية الأمنية اليابانية الجديدة تنتهك مواثيق الأمم المتحدة".

 

من جانبها، أدانت واشنطن، الإثنين، إطلاق كوريا الشمالية صاروخين بالستيين واصفة الخطوة بأنها "تهديد للمنطقة".

 

وقال نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن "التجربة، الصاروخية تنتهك العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي، وتشكل تهديدا للمنطقة والمجتمع الدولي".

 

وعبر عن التزام واشنطن تابع بـ"الدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان بشكل صارم، وفعل كل ما في وسعها لجعل ذلك واضحا"..

وقال "نحن ملتزمون بمقاربة دبلوماسية ونواصل دعوة كوريا الشمالية للاستجابة إلى دعواتنا لدبلوماسية عملية وواقعية".

 

ورفضت كوريا الشمالية عروض الإدارة الأمريكية بشأت المحادثات، ووصفت الولايات المتحدة بـ"الدولة المعادية".

~/Scripts/comments.js">