دولة الإمارات أكثر الدول العربية جذبا للاستثمارات الصينية

باستثمارات بلغت 894 مليون دولار، تصدرت دولة الإمارات قائمة أكثر الدول العربية جذبًا للاستثمارات الصينية في عام 2021.



 

في حين بلغت تدفقات الاستثمارات الصينية إلى السعودية صاحبة المركز الثاني نحو 515 مليون دولار، فيما بلغ نصيب مصر نحو 196 مليون دولار، إضافة إلى تدفقات استثمارية بقيمة 185 مليون دولار في الجزائر، و178 مليون دولار تدفقات استثمارية في العراق خلال الفترة ذاتها؛ وفق بيانات المكتب الوطني للإحصاء في الصين.

 

ليس هذا فحسب، فالمنطقة بموقعها الذي يمتد بين آسيا وإفريقيا، تطل على منافذ حيوية للتجارة العالمية، بدءاً من مضيق هرمز الذي يمر عبره 30% من النفط المنقول بحراً، مروراً بمضيق باب المندب الذي تمر عبره قرابة 25 ألف سفينة، وليس انتهاء بقناة السويس التي تعد أقصر طريق يربط بين الشرق والغرب، ويمر عبره 40% من بضائع العالم.

 

وترتبط تلك المنافذ بحجم التبادل التجاري الصيني الضخم مع المنطقة العربية، والذي يناهز 330 مليار دولار سنوياً. ولا يتضمن هذا الرقم استثمارات البنية التحتية في إطار الحزام والطريق، والتي بلغت تدفقاتها من جانب الصين أكثر من 120 مليار دولار بين عامي 2016 و2020.

رقم قياسي للتجارة بين الإمارات والصين.. 234 مليار دولار في 5 سنوات وعلى سبيل المثال لا الحصر، استثمرت شركات صينية في منطقة الدقم المطلة على بحر العرب، ما يصل إلى 11 مليار دولار، بهدف تحويلها إلى مركز صناعي، بالإضافة إلى تسارع وتيرة التعاون بين القاهرة وبكين إزاء منطقة التعاون الاقتصادي والتجاري بالسويس بعد الإعلان عن الحزام والطريق.

 

بحسب وزارة الخارجية الصينية، تمكنت المبادرة من استقطاب دول عربية للاستفادة من مشاريع البنية التحتية التي تغطيها، عبر مذكرات تفاهم ووثائق للتعاون الاقتصادي مع بكين، إذْ وقَّعت 20 دولة تقريباً مذكرات تفاهم مع الصين بشأن المبادرة، بينما أنشأت الصين شراكات استراتيجية شاملة مع 12 دولة عربية ضمن نطاق المبادرة. وترتبط السعودية والإمارات باتفاقيات شراكة استراتيجية شاملة على أعلى المستويات مع الصين.

 

وتعد الصين أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين نحو 234 مليار دولار على مدى خمس سنوات مضت.

 

وقد حققت التجارة الخارجية غير النفطية بين الإمارات والصين خلال العقد الممتد من 2012-2021، نموا قويا يعكس عمق علاقات البلدين.

إن الصين اليوم تعد حالياً أكبر شريك تجاري للإمارات، وما بين 2018 و2021، ارتفعت التجارة الثنائية في المنتجات غير النفطية من 43 مليار دولار أمريكي إلى أكثر من 60 مليار دولار أمريكي، بزيادة نسبتها 40%، بينما تمارس أكثر من 6000 شركة صينية أعمالها في الإمارات حاليا.

~/Scripts/comments.js">