أخبار لا تفوتك| تأثير محدود للعصيان.. ودعوة من أحزاب الوحدة الوطنية (موجز)





خلال الساعات الماضية، شهد السودان عدد من الأخبار الهامة التي تناولتها المواقع الإخبارية، نقدمها في السطور الأتية:



مطار الخرطوم يؤكد إيقاف بعض الشركات العالمية رحلاتها
قال الناطق الرسمي باسم مطار الخرطوم، محمد المهدي، إن بعض شركات الطيران العالمية أوقفت رحلاتها إلى مطار الخرطوم، فيما استمر بعضها برحلاته، بينما استمرت الرحلات الداخلية بصورة طبيعية.

وقال المهدي في حديث لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين: "أغلقت بعض خطوط الطيران العالمية رحلاتها إلى مطار الخرطوم منها طيران الإمارات والاتحاد وخطوط الطيران المصرية، فيما تواصل بعض خطوط الطيران العالمية والمحلية رحلاتها إلى مطار الخرطوم منها الإثيوبية وخطوط طيران تاركو وشركة بدر للطيران السودانيتين".

وأكد: "استمرار رحلات الطيران داخل البلاد إلى جميع الولايات بصورة طبيعية، وأن المطار بكامل جهوزيته لاستقبال جميع الرحلات لخطوط الطيران العالمية".

وأشار الناطق الرسمي باسم مطار الخرطوم إلى "وجود شكاوى من بعض المسافرين عبر مطار الخرطوم إلى دولة الإمارات بسبب إلغاء شركتي الطيران الإماراتية والاتحاد رحلاتها".

السودان في ثاني أيام العصيان.. محلات تفتح وحافلات تتحرك
عاد عدد من المحلات التجارية ومحطات تزويد الوقود للعمل في الخرطوم، الاثنين، كما شوهدت حافلات المواصلات العامة تنقل ركابا في الشوارع، في ثاني أيام حملة العصيان المدني الذي دعا إليه المحتجون.

وبدأ العصيان المدني، الأحد، بناء على دعوة من قادة حركة الاحتجاج، وبعد أسبوع من هجوم نفذته القوات السودانية على المعتصمين قرب مقر القيادة العامة للجيش، في وسط العاصمة، لفض اعتصامهم المطالب بتسليم السلطة إلى المدنيين.


ووفقا لوكالة فرانس برس، عادت محال تجارية ومحطات وقود وبعض الوحدات في البنوك التجارية للعمل بعد أن كانت مغلقة، الأحد، كما شوهدت حافلات المواصلات العامة تقل الركاب.

وقال سائق إحدى الحافلات، عبد الماجد محمد: "أن أعمل، ليس معنى ذلك أنني ضد الثورة، لكن يجب أن أعمل لمساعدة أسرتي في الحصول على النقود".


مجلس أحزاب الوحدة الوطنية يرحب بالمبادرات الداعية لاستقرار السودان
رحب الأمين العام لمجلس أحزاب الوحدة الوطنية السوداني عبود جابر بالمبادرات الإقليمية والدولية الداعية إلى استقرار السودان، وتفهم أحواله دون اللجوء إلي ممارسة ضغوط تزيد الوضع تعقيدا.

دعا عبود في تصريح لوكالة السودان للأنباء سونا اليوم الإثنين، المجلس العسكري الانتقالي، إلى تسريع خطوات التشاور السياسي الوطني بين كل القوي السياسية دون إقصاء لتجاوز الأزمة الحالية في البلاد.

وطالب عبود الاتحاد الافريقي برفع القيود التي أعلنها عن السودان في هذه الاحوال لمخالفتها المبادئ الإقليمية والدولية المتعلقة بمبادئ حقوق الإنسان.

واستبعد عبود قبول الشعب السوداني ومكوناته المختلفة والمجلس العسكري الانتقالي مبدأ إقصاء القوي السياسية بعدم إشراكها في مؤسسات الفترة الانتقالية بأي حجة أو اشتراطات غير ايجابية، لكى لا يقود الإقصاء إلي خلافات تخلق أوضاعا لا تساهم في استقرار السودان الذي يعاني من اتجاهات عدة.

وكشف عبود عن طرح مجلس أحزاب الوحدة الوطنية مبادرة وطنية لعقد مؤتمر جامع وعاجل يشمل كل مكونات الشعب السوداني والقوي السياسية والحركات المسلحة، للخروج بوثيقة سودانية يوقع عليها الجميع لتسيير الفترة الانتقالية، حيث تتضمن الوثيقة موضوعات الفترة الانتقالية لحين إجراءالانتخابات.



الحكومة تفرج عن قادة "الحركة الشعبية"
قررت السلطات السودانية الاثنين، الإفراج عن قادة الحركة الشعبية، وهما ياسر عرمان ومبارك أردول وخميس جلاب، وذلك في ثاني يوم إعلان المعارضة المدنية العصيان .


وقالت مصادر صحفية في الخرطوم إن السلطات، أفرجت عن قادة الحركة الشعبية بعد 5 أيام من اعتقالهم عقب فض اعتصام القيادة العامة في العاصمة.


وأوقف عرمان داخل المنزل الذي كان يقيم فيه في الخرطوم يوم 5 يونيو الجاري على يد مسلحين وصلوا في شاحنات صغيرة وأحاطوا بالمنزل، وفق ما أفاد الناطق باسم الحركة، مبارك أردول .


وكان عرمان عاد إلى الخرطوم في 26 مايو للمشاركة في المحادثات بعد الإطاحة بالرئيس، عمر البشير، في 11 أبريل الماضي عقب أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه .


ويقاتل الجناح المسلح لـ"الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال"، القوات الحكومية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ 2011 .


وفي وقت سابق، دان سفير بريطانيا في الخرطوم عرفان صديقي اعتقال عرمان، وكتب على تويتر: "هذا أمر مثير للسخط. نحتاج إلى بناء الثقة الآن، وليس المزيد من التصعيد ".