صفعة اقتصادية لتركيا بعد بدء عملية عسكرية في سوريا


تعرضت السندات الدولارية السيادية لتركيا لضغوط، اليوم الأربعاء، بعد أن بدأ الجيش التركي عملية عبر الحدود داخل سوريا ضد المقاتلين الأكراد.

وتعرضت الإصدارات طويلة الأجل لأشد التراجعات، لينخفض سند 2045 0.7 سنت إلى أدنى مستوياته في أسبوعين، حسبما أظهرته بيانات تريدويب.

جاء ذلك عقب إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان بدء عملية عسكرية في شمال شرق سوريا، قال إن الهدف منها هو القضاء على ”ممر الإرهاب“ على حدود تركيا الجنوبية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدء العملية العسكرية ضد سوريا، وأطلق عليها مسمى "ربيع السلام"، زاعمًا أن العملية تهدف إلى القضاء على تهديد الإرهاب ضد أنقرة، حسبما نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وأكد مسئول أمني تركي أن العملية التركية في سوريا بدأت بضربات جوية وستدعمها نيران المدفعية، حسبما نشرت وكالة "روسيا اليوم" الروسية.

ووفق مصدر أمني تركي، فإن العملية العسكرية في سوريا بدأت بضربات جوية، وستدعمها نيران المدفعية ومدافع "الهاوتزر".

وكان المصدر يتحدث بعد انفجارات هزت بلدة رأس العين، بشمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا.



~/Scripts/comments.js">