أسهم فيس بوك تسجل ارتفاعا قياسيا بعد تاريخ من التراجع

سجل سهم فيس بوك ارتفاعًا قياسيًا، مما يشير إلى الانتعاش بعد تراجع تاريخي بعدما تسببت الثغرات في خصوصية المستخدمين في إثارة المخاوف من انخفاض الأرباح، حيث سجل أعلى مستوى في اليوم لأول مرة منذ أكثر من عام، حيث ارتفع سهم فيس بوك لفترة وجيزة بنسبة 0.72 ٪ ليصل إلى 219.88 دولار في منتصف اليوم، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، قبل التخلي عن مكاسب اليوم ليغلق على انخفاض بنسبة 0.11 ٪، وذلك بحسب موقع TOI الهندى.



وقد حقق السهم يوم الخميس أعلى مستوى إغلاق قياسي، وتصدر آخر إغلاق قياسي في 25 يوليو 2018، لكن في اليوم التالي، في 26 يوليو 2018، تراجعت أسهم أكبر شبكة اجتماعية في العالم بنسبة 19 ٪، وذلك بعد يوم واحد فقط من تحذيرالشركة بشكل غير متوقع من انها واجهت ضغوطا متعددة على هوامش ربحها.

وقد أدت هذه القنبلة إلى المخاوف من أن مستقبل فيس بوك كان مهددًا بعد انتقادات لمعالجته لخصوصية المستخدمين ودوره المنتشر في "الأخبار المزيفة"، إلى جانب تراجع نمو المستخدمين في الأسواق المربحة، وقد خسر سهم الشركة ما يقرب من نصف قيمته في عمليات بيع استمرت حتى ديسمبر 2018.

فيما لعب أداء الأسهم القوي لفيس بوك، والذي يعد جزءًا من مجموعة FANG المسماة بأسهم مجموعة من الشركات بما في ذلك فيس بوك إلى جانب Amazon وAlphabet وNetflix، دورًا كبيرًا في وول ستريت، وحتى في الوقت الذي يكافح فيه فيس بوك لإعادة تأهيل سمعته، استمرت الشركات في استخدام برنامجها الإعلاني، حيث يتوقع المحللون زيادة إيرادات الإعلانات بنسبة 26٪ في عام 2019، وفقًا لشركة Refinitiv.