موضة "تسريحات الشعر" من ملاعب كرة القدم إلى ميادين الإبل .. صور

موضة "تسريحات الشعر" اقتحمت ملاعب كرة القدم منذ عقود من الزمن واشتهر بها العديد من اللاعبين، فمن منا لا يذكر ويعرف اللاعب المميز البرازيلى رونالدينيو، الذى اشتهر بربط شعره المجعد ليبتكر "تقليعه" فى ذلك الحين قلده فيها الكثيرون من جماهيره، كما فى عصرنا الحالى حيث يشتهر البرتغالى كريستيانو رونالدو بقصات شعرهُ التى تجد رواجاً كبيراً فى المجتمعات الغربية والعربية.



عالم موضة "تسريحات الشعر" يبدو بأنه انتقل من الملاعب إلى ميادين الإبل بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل فى نسخته الرابعة والمقام حالياً فى الصياهد الجنوبية، حيث التقطت عدسات الكاميرات "تقليعات" للإبل لزيادة جمالها، خاصة وهى تشارك فى مسابقة تعنى بالجمال، وتهتم بلفت انتباه المهتمين فى الإبل، من أجل الفوز بالجائزة الأضخم على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

تسريحة على شكل رقم 8 باللغة العربية لـ "وبر ناقة" فى أعلى رقبتها لفتت انتباه حضور المهرجان، لتضع علامات تعجب من قبل الجمهور الذى يرى بأنه ابتكار جيد يضيف جمالا على الناقة، وأيضاً إخفاء بعض مواطن العيوب فيها.

ومن المعروف بأن ملاك الإبل يقومون قبل دخول الناقة للميدان بالعناية بالناقة عبر تنظيفها وغسلها ثم وضع “مثبت الشعر” لأجل تثبيت وتجميل "وبرها"، لتظهر أمام الجمهور ولجان التحكيم بأجمل حُلة، كما من الواضح بأن "تسريحات الشعر" تدخل ضمن قائمة العناية بالناقة خلال النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، لتكون موضة جديدة قد تشهد حضور أكبر في المواسم المقبلة.

يعد مهرجان الملك عبدالعزيز للأبل من المهرجانات الأكثر شعبية في المملكة العربية السعودية، والأكبر والأضخم على مستوى العالم من ناحية المساحة التي تجاوزت تقريبًا 225 كيلو متر مربع والقيمة السوقية التي تجاوزت الـ 4 مليار ريال وذلك بحسب اخر التقارير التي صدرت عن المهرجان بتجاوز مشتريات 3 من ملاك الإبل "منقياتهم" حاجز الـ 300 مليون ريال، من أجل المنافسة على الجوائز تجاوزت الـ 130 مليون ريال، حيث يشهد المهرجان مشاركة 28 ألف "راس" من الإبل تعود ملكيتها لـ700 مشاركاً في جميع المسابقات بالمهرجان.