تحركات هامة للجيش والحكومة.. ماذا دار بمحيط مقر المخابرات؟

أعلنت الحكومة السودانية، أن بعض مناطق بالعاصمة الخرطوم شهدت تمردا لقوات تابعة لجهاز المخابرات العامة، حيث خرجت بعض القوات وافامة بعض المتاريس وأطلقت الرصاص في الهواء.



 

وقال المتحدث باسم الحكومة، فيصل محمد صالح في بيان صحافي، أن جهاز المخابرات أصدر قرارا بتسريح هيئة العمليات وفقا لقانون تحويل جهاز الأمن إلى المخابرات العامة لجمع المعلومات.

 

وأوضح ان بعض الوحدات رفضت المقابل المادي الذي قررته مقابل التسريح، واعتبرته أقل مايجب أن يتقاضوه.

وقال صالح وقعت الاحداث بمنطقة كافوري بالخرطوم بحري وسوبا ومقرهئية العمليات شرق المطار، كما حدثت حركة احتجاج محدودة بمدينة الأبيض بولاية شمال كردفان.

 

وأضاف قامت القوات المسلحة والنظامية بالتعامل مع الموقف وتعمل على تأمين الشوارع والاحياء، ولم تحدث أي اصابات بين المواطنين والقوات النظامية.

وقال إن الجهات المسؤولة تواصل مساعيها لاقناع الوحدات المتمردة لتسليم انفسهم وسلاحهم للقوات النظامية.

وأضاف في كل الاحوال، فان القوات المسلحة تطمئن المواطنيين، بانها قادرة على حسم التمرد وتامين المواطنيين والمنشآت.

وطلبت الحكومة من المواطنيين الابتعاد عن المواقع المحددة وترك الامر للقوات النظامية لحسم الموقف.  

وأغلقت السلطات السودانية، الثلاثاء، مطار الخرطوم الدولي إثر إطلاق نار كثيف شهدته المنطقة القريبة منه ظهر اليوم، حسبما قال مصدر أمني سوداني.

وكان إطلاق نار كثيف سُمع في العاصمة الخرطوم في قاعدتين تابعتين لجهاز المخابرات التي أغلقت الطرقات المؤدية إليهما، وفق شهود عيان.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الجيش أن القوات المسلحة ترفض السلوك الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة اليوم بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية.

وسرعان ما أغلقت السلطات شارعي المطار وعبيد ختم القريبين من مطار الخرطوم الدولي حيث انتشر الجيش بكثافة في بعض المناطق.

وأصدر جهاز المخابرات العامة بيانا ذكر فيه أنه "في إطار هيكلة الجهاز وما نتج عنها من دمج وتسريح حسب الخيارات التي طرحت على منسوبي هيئة العمليات اعترضت مجموعة منهم على قيمه المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة".

وأضاف "جاري التقييم والمعالجة وفقا لمتطلبات الأمن القومي  للبلاد".

وفي السياق، ذكر تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد الاحتجاجات التي أطاحت بحكم الرئيس عمر البشير في أبريل الماضي، أن حالة ذعر انتابت "سكان أحياء كافوري، الرياض، حي المطار وعدد من الأحياء بالخرطوم"  نتيجة أصوات ذخيرة حية من مباني جهاز الأمن والمخابرات العامة.

وأضاف بيان تجمع المهنيين "إننا نرفض أي محاولة لخلق الفوضى وترويع المواطنين واستخدام السلاح مهما كانت المبررات كما نطلب من المواطنين أخذ الحيطة والحذر والدخول إلى المنازل وإغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام وعدم الاقتراب منها حتى تستقر الأوضاع".

ودعا البيان "أجهزة الدولة النظامية للتدخل فوراً لوقف هذه العمليات غير المسؤولة التي تسببت في تصدير القلق للمواطنين داخل الأحياء".

~/Scripts/comments.js">