أتلتيكو مدريد يرسل مسؤولًا بارزًا إلى باريس لحسم صفقة كافاني

بدا أتلتيكو مدريد بأمس الحاجة للتعاقد مع مهاجم جديد خلال مباريات كأس السوبر الإسبانية التي خسرها بركلات الترجيح أمام غريمه التقليدي ريال مدريد، يوم الأحد الماضي، في جدة وقد أصر دييغو سيميوني المدير الفني للفريق على إدينسون كافاني.



وقالت صحيفة AS الإسبانية إنه بعد إلحاح سيميوني سافر جيل مارين المدير العام لأتلتيكو إلى باريس للتفاوض مباشرة مع مسؤولي باريس سان جيرمان.

ويعاني أتلتيكو من مشكلة في مفاوضاته مع باريس سان جيرمان تتعلق بحصول الدولي الأوروغواياني على راتب ضخم من النادي الباريسي وفي حال التعاقد معه سيفرض على النادي الإسباني سقفًا معينًا من الرواتب.

وكانت المفاوضات جارية منذ بعض الوقت بين المدير الرياضي للنادي الإسباني أندريا بيرتا ونظيره في باريس سان جيرمان ليوناردو.

وسافر مارين إلى باريس لحضور اجتماعات رابطة الأندية الأوروبية إلى جانب أندية الدوري الإنجليزي الممتاز ويوفنتوس، وباريس سان جيرمان.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن مارين تحدث مع ممثلي سان جيرمان على الرغم من أن موقفهم واضح للغاية؛ أن كافاني لن يرحل إلى أي مكان.

ويدرك أتلتيكو مدريد أن فترة الانتقالات الشتوية لا يتبقى بها سوى أسبوعين لذلك يرغب في إسراع المفاوضات، خاصة أن كافاني يريد الرحيل.

وتكمن الأزمة في أن باريس سان جيرمان في حال رفضه لا يمكن للصفقة أن تتم بسهولة، لكن مصدرًا قريبًا من المفاوضات قال إن على النادي الإسباني التعامل مع الأمر ببطء وعدم الاستعجال.

ومع مرور الوقت يدرك أتلتيكو مدريد أن لديه خيارات عديدة يمكن أن ترحل عن الفريق، لكن كافاني هو الوحيد الذي يفكر مسؤولو النادي بضمه لأنهم يدركون أن لاعبًا مثله يمكن أن يطور من الأداء الهجومي للفريق عقب رحيل أنطوان غريزمان وإصابة دييغو كوستا.

وعرض بطل فرنسا على مهاجمه الأوروغواياني تجديد عقده بعد انتهاء الحالي في يونيو/حزيران المقبل، لكنه رفض وقرر الرحيل.

ولم يعد كافاني البالغ من العمر 33 عامًا أساسيًا في تشكيلة المدير الفني توماس توخيل، حيث لا يخوض الكثير من المباريات.

وفي حال فشل التعاقد مع كافاني بعقد دائم سيفكر أتلتيكو مدريد بضم مهاجم على سبيل الإعارة بأجر منخفض، وهذا بالتأكيد ليس ما يتطلع له كافاني ولا النادي الإسباني.

~/Scripts/comments.js">