تراجع سهم «بنك أوف أمريكا» بعد انخفاض أرباح قطاع التجزئة

أضرت أسعار الفائدة المنخفضة، بنتائج بنك أوف أمريكا، ما أدى إلى تراجع سعر سهمه، في أعقاب إعلانه تراجع صافي أرباح قطاع التجزئة المصرفية لديه بنسبة 9.7% خلال الربع الأخير من العام الماضي.



وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء، إلى أن قطاع خدمات التجزئة كان خلال الفصول الماضية قاطرة أرباح المجموعة المصرفية الأمريكية، بفضل نمو القروض والودائع، مضيفة أن تراجع أرباح القطاع، هو الأول خلال أكثر من 3 سنوات.

من ناحية أخرى، ارتفعت إيرادات قطاع الخدمات الاستثمارية بنسبة 13%، متجاوزًا توقعات المحللين، في حين ظلت هذه الزيادة الأقل بين معدل نمو إيرادات قطاع الخدمات المصرفية في البنوك الأمريكية الكبرى الأخرى.

وتراجع سعر سهم بنك أوف أمريكا في تعاملات، صباح الأربعاء، ببورصة نيويورك للأوراق المالية بنسبة 2.2% إلى 34.53 دولار.

وكان السهم قد ارتفع في العام الماضي بنسبة 43%، في حين ارتفع مؤشر كيه.بي.دبليو بنك الذي يضم أسهم 24 بنكًا بنسبة 32% فقط خلال العام الماضي ككل.

وفي حين أنهت البنوك الأمريكية الكبرى العام الماضي، بارتفاع كبير بفضل الأداء القوي للاقتصاد الأمريكي، فإنها ما زالت تواجه تحديات من أسعار الفائدة المنخفضة وتوقعات تراجع معدل نمو الاقتصاد والتوترات الجيوسياسية والنزاعات التجارية.

وذكر بنك أوف أمريكا أن صافي أرباحه من نشاط الإقراض تراجع خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 2.9% سنويًا إلى 12.1 مليار دولار.

وتراجع صافي أرباح البنك ككل بنسبة 3.9% إلى 6.99 مليار دولار، في الوقت الذي حققت فيه عائدًا على حقوق الملكية بنسبة 11% خلال الفترة نفسها.

ووصل إجمالي أرباح السهم الواحد خلال الربع الأخير من العام الماضي 74 سنتًا، في حين كان متوسط تقديرات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء رأيهم 69 سنتًا للسهم.