طقس عاصف يضرب شرق أستراليا مع استمرار حرائق الغابات

ضربت عواصف من البَرَد وأمطار غزيرة أجزاء من أستراليا، اليوم الاثنين؛ ما تسبب في تخفيف حدة الوضع بعض الشيء في المناطق التي دمرتها الحرائق، ولكنها تسببت أيضا في حالة من الخراب، كما تجاوزت أجزاء كاملة من المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية التي تواجه الجفاف، حيث واصلت الحرائق اشتعالها.



وقد تعرضت أعداد لا حصر لها من السيارات لأضرار، وسقطت الأشجار، وغمرت المياه الشوارع، كما غطت قطع الثلج التي بلغ حجمها كرة الجولف المتساقطة المروج المحيطة بالبرلمان الأسترالي بعد أن تعرضت العاصمة كانبرا لعاصفة غير معتادة من البَرَد بعد ظهر اليوم الاثنين، استمرت أقل من ساعة.

وقالت وكالة خدمات الطوارئ إنها تلقت أكثر من 1200 مكالمة لطلب المساعدة. كما تم نقل شخصين إلى المستشفى بعد تعرضهما لإصابات طفيفة.

وقد أعقب العاصفة هبوب رياح عاصفة بلغت سرعتها 116 كيلومترا في الساعة، وهطول أمطار غزيرة، وبعد مرور ساعة، صار الطقس مشمسا، والسماء زرقاء وصافية.

وتشهد أستراليا حاليا موسم الصيف، وعادة ما يكون الطقس هناك جافا في شهر يناير.

وقالت جيسيكا جوردون، وهي طالبة في كانبرا، لوكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ": "لقد كان الأمر مفاجئا جدا، وقد سقطت قطع الثلج على رأسي، ولم يكن لدي وقت للركض".

من ناحية أخرى، أبلغت العديد من المباني، التي تشمل مباني تابعة لمؤسسات عامة وجامعات، عن تعرض ممتلكاتها لأضرار، وقد أعلنت "الحديقة النباتية الملكية" إنها ستغلق أبوابها اليوم الاثنين وغدا، بسبب أضرار ناتجة عن العاصفة.

ويأتي الطقس البارد بعد أسبوعين فقط من تعرض كانبرا لأدخنة كثيفة ناتجة عن حرائق الغابات التي وقعت في ظل تسجيل درجات حرارة قياسية، ما جعل جودة هواء المدينة الأسوأ في العالم لمدة يومين.

وأصدر مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي "تحذيراً من العواصف الرعدية الشديدة" الناجمة عن رياح مدمرة وحبات برد كبيرة وأمطار غزيرة على أجزاء كبيرة من نيو ساوث ويلز وجنوب كوينزلاند والعديد من المناطق في فيكتوريا اليوم. وهناك أيضًا خطر حدوث فيضان مفاجئ.

وسقطت الأمطار على الولايات الثلاث المتضررة من حرائق الغابات خلال الأسبوع الماضي، ما منح بعض الراحة لرجال الإطفاء المنهكين، الذين يكافحون الحرائق منذ سبتمبر الماضي.

وقد لقي 29 شخصا على الاقل حتفهم، كما أتت الحرائق بالفعل على أكثر من 12 مليون هكتار من الاراضي في حرائق الغابات بأستراليا، منذ بدء اندلاعها في شهر سبتمبر.