رئيس بعثة "يوناميد" يؤكد أهمية مبدأ المحاسبة في دارفور

أكد رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور "يوناميد" جيريمايا مامابولو أهمية وحيوية مبدأ المحاسبة، لضمان أن يكون أهل دارفور قد تعافوا من المعاناة التي مروا بها عبر سنوات.



وشارك مامابولو في افتتاح ورشة "تنمية القدرات عن حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني لقوات الدعم السريع السودانية"، التي ينظمها قسم حقوق الإنسان في "يوناميد"، مع المركز الأفريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول، والتي حضرها مسئولون سودانيون كبار، أبرزهم النائب الأول لرئيس مجلس السيادة بالسودان القائد العام لقوات "الدعم السريع" محمد حمدان دقلو.

وقال رئيس بعثة "يوناميد"، في كلمته خلال افتتاح الورشة، "إننا ندعم التحول بالسودان، والمساعي والطرق والمناهج التي اتخذها السودان في المرحلة الانتقالية، مهنئا السودانيين بالمسار الطيب والتقدم في عملية السلام في جوبا".

وأضاف أن السودان شهد تطورات كبيرة جدا، بما في ذلك التوقيع على الوثيقة الدستورية، ومباشرة عمل المفوضية السامية لحقوق الإنسان، لافتا إلى أن السودان في مرحلة تاريخية، ولكن رغم ذلك تظل التحديات باقية.

وأوضح أن السودان الآن في مفترق طرق، وهناك حاجة لأن تعمل كل الأطراف مع بعضها البعض في إطار السير قدما، مشددا على ضرورة دعم مؤسسات حقوق الإنسان وسيادة القانون.

وتابع "السودان تعهد بأن يتحلى بقوانين حقوق الإنسان ويبذل جهدا لمنع الظلم وأن تكون هناك مساواة، لافتا إلى أن السودان "انتقل من الحرب إلى السلم"، لكن لن تكون عملية الانتقال ذات معنى كبير ما لم تكون المؤسسات الرسمية نفسها في مرحلة انتقال، وأن تكون موثوقة من قبل كل الشعب السوداني".

وأوضح أن الورش المتخصصة، هي مسألة مهمة جدا في إطار عملية التحول في السودان، مشيدا بطلب قوات "الدعم السريع" بأن يدرب منسوبيه على مبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي، مما يساعد في معالجة مسألة الشواغل الخاصة بالحماية، ومعالجة مسألة الإفلات من العقاب، ويساعد في تحسين إعمال مبدأ المحاسبة.

وأضاف "نريد أن يقوم جميع المسلحين باحترام حقوق الإنسان وحكم سيادة القانون، وبذلك فقط نستطيع أن نحقق مع تصبو إليه ثورة الشعب السوداني، ووضع اللبنة الأساسية لينهض السودان كدولة ديمقراطية مستقرة، لتعلب دورها كواحدة من الدول أعضاء المجتمع الدولي".

ومن جانبه، قال مارسيل كلمنت اكوبوفو ممثل المندوب السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة في السودان رئيس قسم حقوق الإنسان في "يوناميد" "إن السودان يمر بمرحلة تاريخية وتحول تاريخي أيضا، معربا عن سعادته بالانفتاح الذي تتحلى به قوات الدعم السريع بخصوص تنظيم ورشة حقوق الإنسان".

وأضاف "سيركز التدريب على المبادئ والمفاهيم الأساسية التي يقوم عليها القانون الدولي الإنساني، ودور المؤسسات الأمنية في الحماية، والتداخل بين المؤسسات المدنية والعسكرية خلال مراحل التحول".. لافتا إلى أن التدريب يشمل أيضا تعزيز حقوق الإنسان، والمسئوليات الأساسية، وحماية الأطفال، وأثر الذخائر ومخلفات الحرب على المجتمعات، موضحا أنها تهدف إلى تحسين فهم "الدعم السريع" لأطر حماية حقوق الإنسان والاستفادة من دورات التدريب.  

~/Scripts/comments.js">