تفاصيل وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك

كانت الأيام الأخيرة في حياة الرئيس المصري محمد حسنى مبارك مليئة بكثير من الأحداث، بداية من تدهور حالته الصحية حتى منشورات ابنه علاء مبارك على "تويتر" بمتابعة الحالة الصحية له منذ دخوله العناية المركزة، مرورًا بصوره مع أحفاده حتى خبر وفاته صباح اليوم الثلاثاء الموافق 25 فبراير لعام 2020.



فى 24 يناير لعام 2020، أعلن علاء مبارك أن والده أجرى عملية جراحية وقال فى تغريدة له على تويتر حينها:" أجرى والدى عملية جراحية وحالته الآن مستقرة وبخير والحمد والشكر لله".

ويوم الأحد الماضي، فوجئنا بتغريدة لعلاء مبارك كشف فيها، أن والده موجود داخل غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية، وقال في رده على أحد متابعيه على "تويتر" بعد حصوله على البراءة في قضية التلاعب في البورصة: دعائي الآن أن يشفي المولى عز وجل والدي ويعود لمنزله، مضيفًا أن حسني مبارك مازال بالعناية المركزة بأحد المستشفيات العسكرية.

وعقب تغريدة علاء مبارك كشف فريد الديب، محامي الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، مساء اليوم ذاته، عن تطورات الحالة الصحية للأخير، بعد دخوله غرفة العناية المركزة في المستشفى، وقال الديب، إن مبارك ما زال يخضع للعلاج في العناية المركزة بإحدى المستشفيات الكبرى في القاهرة، وتابع: "هو كويس الحمد لله، الحمد لله بخير"، متمنيا له الشفاء العاجل.

أما صباح اليوم الثلاثاء الموافق 25 فبراير توفي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، اليوم الثلاثاء، بعد وعكة صحية ألمّت به مؤخرًا، عن عمر يناهز 92 عامًا.

وكانت الحالة الصحية لـ حسني مبارك تدهورت منذ فترة قريبة، وهو ما أعلنه نجله علاء مبارك عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بعد الحكم بالبراءة له ولأخيه جمال في قضية «التلاعب بالبورصة».

مبارك من مواليد 4 مايو 1928، في كفر المصيلحة بمحافظة المنوفية، وهو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، من 14 أكتوبر 1981 خلفًا لمحمد أنور السادات، وحتى 11 فبراير 2011 بتنحيه بعد ثورة يناير.

وحصل مبارك على تعليم عسكري في مصر متخرجًا فى الكلية الجوية عام 1950، وترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائدًا للقوات الجوية في أبريل 1972م، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973.

واختاره محمد أنور السادات نائبًا لرئيس الجمهورية في عام 1975، وعقب اغتيال السادات عام 1981 تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي.

جدد فترة ولايته عبر استفتاءات في الأعوام 1987، 1993، و1999، وبرغم الانتقادات لشروط وآليات الترشح لانتخابات 2005، إلا أنها تعد أول انتخابات تعددية مباشرة، وجدد مبارك فترته لمرة رابعة عبر فوزه فيها.  

~/Scripts/comments.js">