3 فيديوهات تكشف أصعب لحظات في حياة "مبارك"

تعرض الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، لمواقف أدت إلى بكاءه أمام الكاميرات، من بينها موقف هو الأثقل على مبارك، متعلق بشخص قريب منه.



وبكى مبارك بشدة في عام 2009 بعد وفاة حفيده محمد من نجله الأكبر علاء، والذي كان مقربا منه، وكان يظهر معه تقريبا في معظم الصور العائلية، حيث وثقت الكاميرات بكاء مبارك منذ 11 عاما.

وقال مبارك وقتها: "انتهى كل شيء وضاع كل شيء وضاع الأمل، وضاع حلم الغد الجميل".

أما قبل ذلك، فقد بكى مبارك لأول مرة أمام مجلس الشعب في 14 أكتوبر 1981، أثناء ذكر اسم الرئيس الأسبق أنور السادات الذي اغتيل قبلها بأسبوع خلال عرض عسكري، حيث كان يتواجد مبارك بجانبه لحظة اغتياله.

وبكى مبارك للمرة الثالثة أمام الكاميرات خلال إحدى جلسات محاكمته في قضية القصور الرئاسية، وبكى مبارك حينها بعد صدور حكم بحقه بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات، إثر إدانته بقضية "الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على أموال الدولة المخصصة للقصور الرئاسية".

 

 

 

 

~/Scripts/comments.js">