23 مليونا فى 2020.. زايد قوة الناخبين الأمريكيين المجنسين بشكل غير مسبوق

ظهرت بيانات جديدة لـ"مركز بيو للأبحاث" الأمريكى تزايد قوة الناخبين الأمريكيين "المجنسين" بشكل غير مسبوق.   وقال المركز في تقرير له إن عدد الأمريكين المهاجرين "المقصود بهم المولودين خارج الولايات المتحدة، وتم تجنيسهم"، ممن لديهم حق التصويت زاد بنسبة 93 % منذ عام 2000 ، ليصبح عددهم 23 مليونا فى 2020 وهو ما يشكل نسبة "قياسية" هي 10 في المئة من إجمالي عدد الناخبين.   وفي المقابل، يقول التقرير إنه منذ عام 2000 ارتفع عدد الناخبين المولودين داخل البلاد من 181 مليونا إلى 215 مليونا في 2020 وذلك بنسبة 18 في المئة.   ونقل موقع قناة الحرة أن اعتبر المركز أن هذه الزيادة في قوة الناخبين المهاجرين تأتى لسببين أولهما، زيادة أعداد المهاجرين منذ توقيع قانون الهجرة والجنسية عام 1965، ولم يتجاوز عدد المهاجرين في ذلك العام 9.6 ملايين يمثلون نسبة 5 في المئة فقط من تعداد السكان، أما اليوم فأصبح عدد المهاجرين 45 مليونا يمثلون 13.9 %.   أما السبب الثانى فهو زيادة عدد المجنسين فى السنوات الأخيرة، ففي الفترة من 2009 إلى 2019 تم تجنيس 7.2 ملايين شخص بينهم 756 ألفا فى عام 2018 وحده.   ويشكل الأمريكيون من أصول آسيوية ، ولاتينية ،غالبية الذين لديهم حق التصويت هذا العام. أعطى تصويت اللاتينيون فى الانتخابات الأمريكية التمهيدية انتصارا مدهشا لليسار بيرنى ساندرز فى نيفادا، وحقق المرشح اليسارى انتصارا مدويا فى المؤتمرات الحزبية لولاية نيفادا، مما جعله زعيما فى السباق من أجل الحزب الديمقراطى للرئاسة الأمريكية.   قارب عدد المواطنين المنحدرين من بلدان أمريكا اللاتينية فى الولايات المتحدة والمؤهلين للتصويت، نحو 56 مليون من أصل لاتينى بين 325 مليون من سكان الولايات المتحدة، ونظرا لأن الانتخابات الرئاسية المقبلة تعتبر تنافسية للغاية، ولذلك فإن المجتمع اللاتينى دور فعال فى الانتخابات الأمريكية 2020، ويبدو هذا التحول الديمجرافى يصبح جليا بولايات أريزونا وفلوريدا وجورجيا وتكساس حيث تحمل فى طياتها نذر شؤم للرئيس الأمريكى دونالد ترامب بانتخابات 2020 الرئاسية، فكل تلك الولايات شهدت ارتفاعا فى أعداد السكان اللاتينيين الذين يميلون أكثر ناحية الديمقراطيين.   وكانت الصحف الأمريكية أبرزت مطالبة بيرنى ساندرز، أحد مرشحى الحزب الديمقراطى لروسيا بـ"الابتعاد" عن الانتخابات الأمريكية بعد انتشار تقارير تفيد بأن موسكو تتدخل في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين دعما له، وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن ساندرز كشف للصحفيين أن مسئولين أمريكيين أبلغوه "قبل نحو شهر" بأن روسيا تبذل جهودا للتدخل في السباق الرئاسي المقرر في نوفمبر 2020. ولكن كشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن المسئولين الأمريكيين أبلغوا ساندرز بأن موسكو تسعى لدعم حملته الرئاسية، ولكن لم يتّضح شكل الدعم الذي تلقاه المرشّح الديمقراطى، وأشارت الصحيفة إلى أن المسئولين أبلغوا أيضا الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالتدخل الروسي.  



~/Scripts/comments.js">