تأجيل تدريبات عسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية بسبب فيروس كورونا

قال مسؤولون عسكريون فى كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، إن سيول وواشنطن ستؤجلان تدريبات عسكرية مشتركة حتى إشعار آخر، وسط تفشى فيروس كورونا المتنامى فى كوريا الجنوبية والذي أصاب الآن جنود من كلا البلدين، وبحسب وكالة أنباء كوريا الجنوبية "يونهاب"، "قررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تأجيل تدريباتهما العسكرية المشتركة فى فصل الربيع، بسبب مخاوف متزايدة من انتشار فيروس كورونا الجديد(كوفيد -19)".   وقالت قيادة القوات المشتركة للبلدين، "كان الجانبان يخططان مبدئيا لإجراء تدريبات مركز القيادة والمحاكاة بالحاسوب في مارس، لكنهما قررا تأجيلها حتى إشعار آخر فو ضوء إعلان الحكومة الكورية الجنوبية عن أعلى مستوى تأهب ضد فيروس كورونا الجديد."   وهذه هي المرة الأولى التى يؤثر فيها مرض معدي على جدول أعمال التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.   كان الجيش الأمريكى قد أعلن عن أول حالة إصابة بالفيروس في صفوفه أمس الأربعاء وهى لجندى يبلغ من العمر 23 عاما في معسكر كارول على بعد نحو 20 كيلومترا من مدينة دايجو حيث يوجد معظم المصابين بكورونا في كوريا الجنوبية.   وأعلن جيش كوريا الجنوبية أيضا عن بعض الإصابات فى صفوفه وألزم معظم أفراده بالبقاء في قواعدهم.   يذكر أن فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19"، بحسب التسمية التي أطلقتها عليه منظمة الصحة العالمية، ظهر أولا في أواخر ديسمبر2019 في مدينة ووهان فى سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير، وفرضت السلطات الصينية في 23 يناير حجرا على مدينة ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباى.   وبلغ الوباء ذروته فى الصين بين 23 يناير و2 فبراير، حين بدأ عدد الإصابات اليومية يتزايد، بحسب منظمة الصحة العالمية،  وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين، إنه وفقا للبيانات الأخيرة لـ31 إقليم، تم تسجيل78 ألفا و497 حالة مؤكدة بفيروس كورونا وشفاء 32 ألفا و495 شخصا بعد معالجتهم ، ووفاة 2744 شخصا . ويواصل الفيروس تفشيه إذ بات منتشرا خارج الصين في أكثر من ثلاثين دولة، لكن عدد الإصابات الجديدة في الصين مستمر في التراجع. وبذلك، تحول الانتباه الآن إلى حالات الإصابة خارج الصين وكيفية انتقالها بين البلدان.   وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن الزيادة المفاجئة في الإصابات في بلدان خارج الصين "مقلقة جدا". من جهة أخرى ، قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب،  إن الولايات المتحدة الأمريكية تأتي في المرتبة الأولى في مواجهة فيروس كورونا،  وأضاف الرئيس الأمريكي، خلال مؤتمر صحفي، أن لديهم 15 إصابة بفيروس كورونا بعضهم تعافى من المرض، وأنه تم تخصيص ما يقرب من 2 مليار ونصف لمواجهة الفيروس القاتل وقد يتطلب الأمر المزيد.



وأوضح الرئيس الأمريكي، أنه كلف نائبه مايك بنس بمتابعة فيروس كورونا المنتشر حاليا بعدد من دول العالم، وأن الولايات المتحدة مستعدة للتعاون مع الجهات الصحية والطبية لمواجهة الفيروس.

~/Scripts/comments.js">