بيلى إيليش ترد على منتقدى شكل جسدها وطريقة ملابسها

ردت النجمة العالمية بيلي إيليش، 18 عامًا، على منتقدي شكل جسدها وطريقة ارتدائها الملابس الفضفاضة، بطريقتها الخاصة حيث اعتاد الجمهور على تصرفاتها الغريبة، وأختارت مشاركة جمهورها بفيديو جرئ في أولى حفلاتها في مدينة ميامي الأمريكية، وذلك ضمن جولتها العالمية Where Do We Go.



وعرضت بيلي إيليش الفيديو عبر شاشات المسرح، حيث ظهرت وهي تخلع ملابسها، بالتزامن مع خِطابٍ كان يُلقى بصوتها على مسامع الجماهير، حيث قالت :"بعض الناس يكرهون ما أرتدي، وبعض الناس يمدحونه.. بينما أشعر بنظراتك أو استنكارك أو تنهداتك، وإذا عشت بها، فلن أكون قادرة على المضي قدمًا".

وأختتمت كلامها قائلة :"الجسد الذي ولدت به، هو ليس ما تريد؟ إذا كان ما أرتديه مريحا، فأنا لست امرأة. وإذا تخلّصت من طبقات الملابس، فأنا قذرة. على الرغم من أنك لم تشاهد جسدي مطلقًا، إلا أنك لا تزال تحكم عليه وتحكم علي. لماذا؟".

وصرحت بيلى إيليش من قبل أنها تتعمّد ارتداء ملابس فضفاضة لكي تبعد الأنظار عن جسدها، وفي إعلانٍ سابقٍ شاركت فيه قالت بيلي: "بعمري لم أُرِد للعالم أن يعرف كل شيء عني. أعني، لهذا السبب أرتدي ملابس كبيرة وفضفاضة. لا أحد يستطيع أن يكون له رأي لأنهم لم يروا ما تحته".

و تربعت النجمة العالمية بيلي إيليش، بأغنيتها الجديدة No Time To Die، على عرش أكثر الأغاني استماعاً داخل المملكة المتحدة البريطانية، في الأسبوع الأول من طرحها، والتي تتضمن مزيكا فيلم جيمس بوند الجديد، ونشرت الصفحة الرسمية للعميل 007 عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لها وهي تحتفل بالجائزة التي حصدتها.

وأقيم الشهر الماضى، حفل توزيع جوائز Brit Awards للعام 2020، وهى الدورة الـ 44، والتي شهدت مكافأة المغنية الأمريكية بيلى آيليش بجائزة أفضل فنانة عالمية، حيث غنت أغنيتها الجديد الدعائية لفيلم "جيمس بوند الجديد"، NO TIME TO DIE.

وقد أدت إيليى بيليش الأغنية الرسمية للجزء الأخير من مغامرات جيمس بوند، ونالت آيليش جائزة أفضل فنانة عالمية مشيدة كثيرا بمنافساتها ليزو وأريانا جراندي وكاميلا كابيلو ولانا ديل ريي.

~/Scripts/comments.js">