كورونا بالسودان.. ما مستجدات الوضع الآن؟

مثله مثل أي بلد في العالم، يعاني السودان خلال الفترة الحالية من حالة رعب بسبب فيروس كورونا الذي إنتشر في عدد من الدول وأدى إلى وفاة العديد من المواطنين.



 

وفي الساعات الأخيرة، أعلنت الأمم المتحدة فى السودان، أن نتيجة اختبار فيروس كورونا لأحد موظفيها المقيمين فى الخرطوم إيجابية.

 

وكان وزير الصحة السودانى الدكتور أكرم التوم أكد  تسجيل ثانى اصابة بفيروس كورونا فى الخرطوم لموظف فى مؤسسة دولية، علما بأن سودانيا فى الخمسينيات كان توفى قبل أيام، جراء اصابته بالفيروس.

 

وقالت الأمم المتحدة فى السودان - فى بيان اليوم - إنه تتم إدارة الحالة حاليا من قبل وزارة الصحة السودانية، لافتة إلى أن أعراض الموظف المصاب خفيفة، وهو فى حالة جيدة.

 

وأوضحت أنه دخل السودان فى 15 مارس دون أعراض، وعزل نفسه فى المنزل وفقا للنصيحة الصحية، وبعد ظهور أعراض خفيفة، سعى للحصول على المشورة الطبية، وتم اختباره من قبل الوزارة، وكانت النتيجة إيجابية.

 

وأضافت أن عائلة الموظف، فى الحجر الصحى الذاتي، وليس لديهم أعراض، وهم بصحة جيدة، وأكد مكتب الأمم المتحدة فى السودان أنه يراقب عن كثب وضع فيروس كورونا، لافتة إلى وضع قيود كبيرة للحد من مخاطر انتقال العدوى، وضمان بيئة آمنة، وحماية صحة وسلامة المجتمع السوداني.

 

وذكر البيان أن مكتب الأمم المتحدة يعمل مع السلطات ذات الصلة، وكون فريق عمل على مستوى الأمم المتحدة لمراقبة الوضع، وضمان استمرار العمليات التى تشتد الحاجة إليها، وتقديم الدعم للسودان فى معالجة هذه الأزمة.

 

وأوضح أن الأمم المتحدة تقف على الخط الأمامي، وتساعد حكومة السودان على معالجة هذه الأزمة وحماية الفئات الأكثر ضعفا، داعيا إلى التضامن والالتزام والإرادة السياسية لتجاوز هذه الأزمة.

 

فيما أكدت اللجنة العليا للطوارئ الصحية الخاصة بمجابهة جائحة كورونا في السودان، أنه لم تُسجل أية حالات جديدة للإصابة بالفيروس بجميع أنحاء السودان. وكانت وزارة الصحة السودانية أعلنت - في الأيام الماضية - وفاة مواطن خمسيني جراء اصابته بفيروس كورونا، إضافة إلى إصابة موظف في منظمة دولية، يخضع للعلاج حاليا.

 

واختتمت اللجنة اجتماعها الثامن، برئاسة الفريق ركن ابراهيم جابر عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، وبحضور جميع أعضاء اللجنة، حيث وقفت اللجنة على آخر التطورات بشأن جائحة كورونا.

 

وأكد الدكتور صديق تاور عضو مجلس السيادة بالسودان، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع، أن اللجنة وقفت على مدى جاهزية المرافق الصحية المخصصة لاحتواء جائحة كرونا، كما أطلعت على  التدابير الخاصة بالتزام المواطنين في التعامل مع توجيهات وزارة الصحة فيما يخص الجوانب الوقائية من الفيروس خاصة منع التجمعات.

 

وأشار تاور إلى أن عدم وعى كثير من المواطنين بمخاطر التجمعات يشكل خطورة على صحة المجتمع، داعيا المواطنين إلى تجنب التكدس والتجمعات غير الضرورية.

 

وأوضح أن قرار إغلاق المدارس والجامعات تم اتخاذه بسبب المخاطر التي يمكن أن تشكلها التجمعات، مضيفا أن القرار يجب ألا يفهم على أنه عطلة عادية، وإنما صدر لظروف طارئة واستثنائية، يمكن أن تشكل خطورة على الصحة العامة في السودان.

 

ولفت إلى أن جائحة كرونا تنطوي على مفاجآت غير سارة، مشيرا في ذلك إلى بعض الدول التي قفزت فيها حالات الإصابة بكرونا بصورة مفاجئة وتطورت من حالات قليلة إلى حالات يمكن أن تكون بالمئات.

 

وشدد عضو مجلس السيادة السوداني على ضرورة الالتزام الصارم غلق صالات الأفراح وتجنب إقامة المناسبات العامة والتجمهر، داعيا إلى أخذ هذا الأمر بما يستحق من جدية.

 

~/Scripts/comments.js">