بتلك الطريقة.. ناسا تتصدى لفيروس كورونا

بينما تسعى الولايات المتحدة للاستجابة لوباء COVID-19 المنتشر، فإن الحواسيب الفائقة التابعة لناسا تنضم إلى الجهد للبحث عن المرشحين المحتملين لإمكانية العلاج واللقاحات، حيث تجمع مبادرة جديدة وكالة ناسا ومؤسسة العلوم الوطنية، بالإضافة إلى مجموعة من مختبرات وزارة الطاقة والشركات والمؤسسات الأكاديمية.   ووفقا لما ذكره موقع "space" الأمريكي، أعلن البيت الأبيض عن هذا الأمر، الذي يهدف إلى تحويل موارد الحوسبة الفائقة إلى أبحاث تهدف إلى إبطاء الوباء.   وقال جيم بريدنشتاين، مدير بريد ناسا في بيان على تويتر: "أنا فخور بأن ناسا تقدم خبرتها في الحوسبة الفائقة للمساعدة في الكفاح العالمي ضد COVID-19".   وأضاف بريدنشتاين: "لأكثر من ستة عقود، استخدمت الوكالة خبرتها لمواجهة التحديات التي أفادت الناس في جميع أنحاء العالم بطرق غير متوقعة".   كما أنه وفقا لتقرير توماس زوربوشن، رئيس مديرية مهمة العلوم، إن أحد مجالات وكالة ناسا لإعادة توجيه الكمبيوتر العملاق لديها هو قسم علوم الأرض.    وقال زوربوتشن في بيان على تويتر: "يقوم الباحثون بإدخال بيانات الأقمار الصناعية لتشغيل نماذج مناخية للتنبؤ بمناخ الأرض في المستقبل"، مؤكدا: "يسر ناسا أن تقدم خبرتنا في الحوسبة الفائقة للمساعدة في الكفاح العالمي ضد COVID19.   كما سيتمكن الباحثون العاملون في المشاريع المتعلقة بـ COVID-19 من التقدم للحصول على وقت على أجهزة الكمبيوتر العملاقة، وفقًا لبيان البيت الأبيض، والذي يجب أن يسرع الحسابات اللازمة لإبطاء الوباء.   وقال مايكل كراتسيوس، كبير مسؤولي التكنولوجيا في الولايات المتحدة، في بيان: "أمريكا تتعاون معًا لمحاربة  COVID-19، وهذا يعني إطلاق العنان للقدرة الكاملة لأجهزة الكمبيوتر العملاقة ذات المستوى العالمي لدينا لتقديم البحث العلمي للعلاجات واللقاحات بسرعة".  



~/Scripts/comments.js">