تركيا تواصل خرق قرارات مجلس الأمن وتدخل عسكريا فى ليبيا.. بارجة تركية تستهدف منطقة العجيلات بصواريخ أمريكية.. المسمارى يصف الهجوم بالتطور العسكرى الخطير

تواصل تركيا تدخلها السافر فى الشأن الداخلى الليبى سواء بتقديم الدعم المالى واللوجيستى إلى الميليشيات المسلحة في مدن المنطقة الغربية، قال المتحدث باسم الجيش الليبى، اللواء أحمد المسمارى، إن بارجة تركية أطلقت صواريخ على مدينة العجيلات الواقعة غرب العاصمة طرابلس والتى يسيطر عليها الجيش الوطنى.



 

ووصف المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطنى الليبى اللواء أحمد المسمارى، القصف التركى بالتطور العسكرى الخطير للعمليات الدائرة غرب البلاد.

 

وسقطت الصواريخ التى أطلقتها البارجة التركية من عرض البحر، أمس الأربعاء، فى مزرعة أحد المواطنين بمنطقة الظهيرة على أطراف مدينة العجيلات، دون تسجيل خسائر بشرية ومادية.

ونشر المكتب الإعلامى للجيش الليبي صورا لحطام الصواريخ وهي من نوع "ريم- 66" أمريكي الصنع، وصورا أخرى للبارجة وهي فى عرض البحر، ومقطع فيديو للحظة إطلاق الصواريخ.

 

كان المركز الإعلامى لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الليبى، قد أكد إسقاط طائرة تركية مسيرة فوق سماء مدينة العجيلات غرب البلاد، حيث أكد المإكز الاعلامى في بيان مقتضب له، الأربعاء، أن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة الليبية تمكنت من إسقاط الطائرة التركية المسيرة غرب البلاد.

وتتهم القيادة العامة للجيش الوطنى الليبى، تركيا بدعم الميليشيات المسلحة بالمال والسلاح، فضلا عن إرسال عدد من المرتزقة السوريين دعما لمسلحى حكومة الوفاق في العاصمة الليبية، بالإضافة إلى طائرات تركية مسيرة ومدرعات أرسلها النظام التركى للميليشيات في طرابلس. 

 

وأعلنت القوات المسلحة الليبية، استعدادها لكل الاحتمالات، مشيرة إلى أن لدى جيش الحر أوامر بضرب أي سفينة حربية تركية، تتقدم نحو السواحل الليبية.

 

وأكد رئيس أركان البحرية في الجيش الوطني الليبى، اللواء فرج المهدوى؛ أن الجيش يملك اليوم القدرة على دحر التدخل التركي، وإفشال مخططه في البلاد.

وأضاف المهدوي، أن "القوات المسلحة مستعدة وتملك اليوم القدرة الكافية لدحر التدخل التركي، وإفشال مخططه في ليبيا".

 

وأكد مصدر عسكرى، أن مدفعية تركية قصفت مناطق مأهولة بالسكان في العاصمة طرابلس، مضيفاً أن المدفعية المتمركزة بالقرب من جامع الشاطر في عرادة وسط المناطق السكنية تستهدف المناطق المتاخمة لطرابلس.

 

فى غضون ذلك، أعلن المركز الإعلامى لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الليبى، الثلاثاء الماضى، إسقاط طائرتين مسيرتين تركية فى ضواحى العاصمة الليبية طرابلس.  

 

وقال المركز الإعلامى لغرفة عمليات الكرامة فى بيان له، إن الدفاعات الجوية التابعة للجيش الوطنى تمكنت من إسقاط طائرة تركية مسيرة فى محور عين زارة وآخرى فى قصر بن غشير.

 

كانت شعبة الاعلام الحربى التابعة للجيش الليبى قد أعلنت مساء الاثنين الماضى، إسقاط طائرة تركية مسيرة أقلعت من قاعدة معيتيقة الجوية فى العاصمة طرابلس.

إلى ذلك، استشهد اللواء سالم درياق، قائد غرفة عمليات سرت الكبرى فى ليبيا، منذ أيام، في ميدان المعركة، خلال استهداف موقعه بإحدى الطائرات المسيرة التركية التي تطلقها المليشيات التابعة لحكومة الوفاق بمساعدة مرتزقة أتراك وسوريين بالقرب من مصراتة. 

 

وقالت وسائل إعلام ليبية، إن اللواء سالم درياق استشهد ومعاونه العميد القدافي الصداعي، تم استهدفهما في أحد محاور القتال من خلال طائرة تركية مسيرة، ما أدى إلى استشهادهما متأثرين بجراحهما إثر القصف.

 

ودعت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الليبي، المُدونين والنُشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي وكافة الوسائل الإعلامية للالتزام بطابع السرية أثناء سير العمليات العسكرية وعدم الإفصاح عن مواقع وتمركزات الوحدات العسكرية.

 

وقالت الشعبة التابعة للقوات المسلحة الليبية في إيجاز لها السبت ،إن نشر مواقع القوات المُسلحة قد يكون سببا في إرباك العمليات العسكرية والتي تحمل جوانبا سرية علينا الالتزام بها، وحفاظا على سلامة جنود الجيش الليبى، مشيرة إلى أن ذلك الأمر قد يُعرّض المدنيين والشباب المُساند للقوات المسلحة إلى العديد من المخاطر.

~/Scripts/comments.js">