"الحرية والتغيير" تؤيد الإغلاق الكامل بالسودان لاحتواء كورونا

أعلنت قوى الحرية والتغيير "الائتلاف الحاكم" في السودان، الثلاثاء، تأييدها فرض حظر التجوال الشامل "الإغلاق الكامل" في البلاد، لاحتواء فيروس كورونا المستجد. 



وتأتي تصريحات "الحرية والتغيير" بعد لحظات من إعلان الحكومة الانتقالية أنها بصدد الإغلاق الكامل أو زيادة ساعات حظر التجول، وذلك بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا إلى 14 شخصا.

وقال المجلس المركزي "أعلى سلطة بالحرية والتغيير"، في بيان، عقب اجتماع عقده، الثلاثاء، إنه "اعتبر ضرورة اللجوء لمرحلة الإغلاق الكامل بداية بالعاصمة الخرطوم والتي تركزت فيها حالات الإصابة، لمحاصرة كورونا".

وأشار المجلس إلى أنه يؤيد الإغلاق الكامل بعد الاستماع إلى تقرير من ممثله بالآلية العليا لمجابهة كورونا، وتقييم الأوضاع بواسطة وزارة الصحة، مشددا على ضرورة متابعة توفير الاحتياجات المعيشية للناس في هذا التوقيت الحرج.

وفي السياق، ناقش اجتماع المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير في السودان، المجهودات التي تمت في الفترة الماضية بين مكونات السلطة الانتقالية لتقييم مسار المرحلة الانتقالية وسد النواقص وتصحيح المسار.

ودعا إلى ضرورة الإسراع في تبني مصفوفة عمل تحدد القضايا المؤجلة وتضع لها مواقيت محددة تتكامل فيها المسؤوليات بين قوى الحرية والتغيير ومجلسي السيادة والوزراء.

كما قرر الدعوة إلى اجتماع عاجل للمكونات الـ3 للسير قدما في إقرار المصفوفة وتسريع الخطى لاستكمال مهام المرحلة الانتقالية.

واطلع الاجتماع على تقرير من اللجنة الاقتصادية حول التحديات المعيشية التي تواجه البلاد، ووقف على سير عمل اللجان المشتركة مع وزارة المالية التي تعمل على وضع المعالجات العاجلة في ظل تأجيل المؤتمر الاقتصادي الذي تقرر نسبة لظروف التدابير الصحية لمواجهة وباء كورونا.

ودعا المجلس إلى ضرورة فراغ اللجان من عملها ووضع التدابير اللازمة لرفع الضائقة المعيشية عن كاهل الشعب السوداني.

كما استمع المجلس إلى تقرير من لجنة تفكيك التمكين، ناقش فيه الملفات التي تدرسها هذه الأيام وطلب الاجتماع تسريع خطوات استرداد الأموال المنهوبة وضرب أوكار الفساد والإسراع بتفكيك دولة الحزب الواحد.

وناقش المجلس تطورات ملف السلام وكلف لجنة من ممثليه لمتابعة تسريع التفاوض مع كل قوى الكفاح المسلح وتذليل العقبات في طريق الوصول لاتفاق سلام شامل وعادل يخاطب جذور الأزمة الوطنية السودانية.

وكانت وزارة الصحة السودانية قد أعلنت، الثلاثاء، تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في ولاية الخرطوم؛ ليرتفع إجمالي الحالات المؤكدة إلى 14.

~/Scripts/comments.js">