عاجل| إصابة ثانية بفيروس كورونا في جنوب السودان

أكّدت اللجنة، رفيعة المستوى، المعنية بفيروس «كورونا» المستجد، حالة ثانية للوباء في جنوب السودان، بعد الحالة الأولى التي تم الكشف عنها «الأحد» الماضي.



وقالت اللجنة الثلاثاء إن الحالة لسيدة تبلغ من العمر 53 عاماً، تعمل موظفة في الأمم المتحدة عادت إلى جوبا، قادمة من العاصمة الكينية نيروبي في مارس الماضي.

وكانت أول حالة تم التأكيد أنها أصيبت بفيروس كورونا في جنوب السودان، الأحد الماضي، تعود لامرأة تبلغ من العمر 29 عاماً، تعمل موظفة في الأمم المتحدة أيضاً.

وكشفت اللجنة العليا المعنية بمكافحة الفيروس عن أن وزارة الصحة تجري تحليلات مختبرية حول 4 حالات مشتبه بها، وأكدت أنها تتابع 34 حالة أخرى كانت على اتصال بأول مريضة، مؤكدة أن الوضع ظل على حاله منذ الإعلان عن الحالة الأولى، في وقت طالبت مجموعة منظمات شبابية الحكومة بالكشف عن المبالغ المالية المرصودة لمواجهة الجائحة، وما تم صرفه حتى الآن، والتعامل بشفافية.

وقال وكيل وزارة الصحة وعضو اللجنة العليا، الدكتور ماكور كوريوم، للصحافيين، إن الحالات المشتبه فيها قدمت من مناطق توريت ومابان والتونغ إلى جوبا.

وأضاف: «نحن نستمر في التحقيق، وأخذنا عينات من بعض الأشخاص، وسننشر مزيداً من المعلومات عما يتعلق بهذا الشأن»، مؤكداً أن اللجنة العليا كثفت من مراقبتها ومتابعتها لضمان حماية المواطنين في جوبا وبقية الولايات.

~/Scripts/comments.js">