"جارة السودان".. قرار عاجل لإحتواء "كورونا"

أعلن مكتب رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، يوم الأربعاء، حالة الطوارئف ي البلاد للمساعدة في كبح انتشار فيروس كورونا المستجد.



وأضاف في تغريدة على موقع تويتر "في ضوء خطورة مرض كوفيد-19، فرضت حكومة إثيوبيا حالة الطوارئ".

وسجلت إثيوبيا 52 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حتى الآن، فيما توفي شخصان وتعافى خمسة من الوباء.

ويقبع مليارات الأشخاص في العالم تحت الحجر الصحي، من جراء قيود التنقل التي فرضت لكبح انتشار كورونا.

وما زال تفشي فيروس كورونا محدودا في أغلب دول إفريقيا، لكن الهيئات الدولية تخشى أن يؤدي انتشار الوباء إلى تبعات كارثية نظرا لضعف أنظمة الرعاية الصحية في القارة.

فضلا عن ذلك، يعرقل الاقتصاد غير المهيكل، فرض إجراءات صحية صارمة، نظرا إلى اضطرار كثيرين للخروج من بيوتهم حتى يكسبوا قوت اليوم.

وفي وقت سابق، أدانت منظمة الصحة العالمية تصريحات علماء دعوا لجعل إفريقيا "ميدان اختبار" للقاح ضد فيروس كورونا.

وجاءت إدانة منظمة الصحة بعد اقتراح أحد الأطباء الفرنسيين، الأسبوع الماضي، بإجراء تجارب على لقاح محتمل لكوفيد-19 في أفريقيا.

وعرض رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى كوشين في باريس، جان بول ميرا، هذا الاقتراح، الأربعاء الماضي، خلال مقابلة على قناة تلفزيون (إل.سي.أي) الفرنسية مع مدير الأبحاث في معهد الصحة الوطني الفرنسي.

كان مدير الأبحاث كاميل لوشت في نقاش حول لقاح السل بي سي جي، الذي يتم تجربته في العديد من البلدان الأوروبية وأستراليا لعلاج كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد.

~/Scripts/comments.js">