عاجل| أسرار خطيرة عن كورونا بجنوب السودان.. ومفأجاة بشأن سلفاكير

على الرغم من أن عدد الإصابات المؤكدة في دولة جنوب السودان تبلغ أقل من 60 حالة حتى الآن، إلا أن ظهور مؤشرات على إصابة نحو 8 من أعضاء الحكومة، بينهم رياك مشار النائب الأول للرئيس سلفا كير مليارديت، ونحو 7 من المسؤولين الكبار، أثارت مخاوف كبيرة من احتمال وجود عدد كبير من الحالات الغير مكتشفة، في هذا البلد الأحدث في الخارطة العالمية، والخارج لتوه من حروب أهلية أرهقت بنياته التحتية.



وتعاني دولة جنوب السودان الغنية بالنفط والتي انفصلت عن السودان في العام 2011 من مشاكل كبيرة يظهر أثرها بشكل واضح في القطاع الصحي، حيث تشير بيانات إلى وجود 4 أجهزة تنفس صناعي في مجمل مستشفيات الدولة، أي بمعدل جهاز واحد لكل 3 ملايين نسمة من مجمل عدد السكان المقدر بنحو 12 مليونا.

وأفاد موقع "المجهر" السوداني، اليوم الثلاثاء، بإصابة رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، بفيروس كورونا.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة في حكومة جنوب السودان، لم يذكرها، تأكيدها أن الرئيس سلفاكير أصيب بالفيروس بعد مخالطته لنائبه الأول، رياك مشار، الذي أثبتت التحاليل إيجابية إصابته بالفيروس منذ أيام.

وأضاف الموقع السوداني أن حكومة جنوب السودان،  تكتمت على إعلان اصابة الرئيس بالفيروس، لافتا إلى أنه خضع للفحص المعملي، وأكدت النتيجة إصابته بفيروس كورونا نتيجة المخالطة.

وأشارت المصادر إلى إصابة أكثر من 58 مسؤول بالحكومة في جنوب السودان، نتيجة مخالطتهم لحالات مصابة.

وكان مكتب نائب الرئيس في جنوب السودان، رياك مشار، قد أعلن إصابته وزوجته بفيروس كورونا.

~/Scripts/comments.js">