مصر تقهر كورونا بمشروعات جديدة كلفتها 19 مليار دولار

أعلنت مصر عن تنفيذ ودراسة 11 مشروعا جديدا لإنتاج البتروكيماويات بتكلفة 19 مليار دولار، رغم التداعيات الاقتصادية العديدة التي خلفها وباء كورونا المستجد. 



وتصر الحكومة المصرية على المضي قدما في تنفيذ مشروعاتها الحالية العملاقة خاصة مدن العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة، وترفض تمكين الفيروس من اقتصاد البلاد.

ومصر من الدول الاستثنائية والقليلة جدا التي ستتمكن من تحقيق نمو اقتصادي في عام 2020، وفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي.

وتشمل المشروعات الجديدة، مجمعين عملاقين للتكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بمحور قناة السويس ومدينة العلمين الجديدة.

وهذه المشروعات تفعل رؤية الحومة المصرية لتنمية المنطقتين، وكذلك مشروعات التطوير ورفع الكفاءة وزيادة الطاقة الانتاجية بعدد من مشروعات انتاج البتروكيماويات القائمة .

وقال المهندس طارق الملا وزير البترول المصري ان المواقع المخصصة لإقامة المشروعات الجديدة تم اختيارها بناء على دراسات دقيقة.

وتراعي مواقع المشروعات الاستفادة من كافة المقومات المتاحة عبر القرب من مصادر التغذية والمشروعات والتسهيلات اللوجيستية التي تمت إقامتها لتيسير حركة الشحن والتداول والتصدير.

~/Scripts/comments.js">