أطنان الخير.. مساعدات اقتصادية ومستلزمات طبية من "أبوظبي" للخرطوم

مع ظهور فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية وانتشاره في دول العالم كافة، كان لذلك تأثير كبير على الحالة الاقتصادية لجميع دول العالم، إلا أن الوباء القاتل لم يمنع دولة الإمارات العربية المتحدة من تقديم مساعدات غذائية وطبية لدول عدة حول العالم، ومن ضمنها السودان.



المساعدات الإماراتية تنقذ السودان تعاني دولة السودان- قبل أزمة كورونا- من أزمات اقتصادية وسياسية كبيرة عقب الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام البشير، وزادت حدة هذه الأزمات عقب انتشار فيروس كوفيد 19 «كورونا المستجد»، حيث سجلت السودان 4521 حالة إصابة منها 233 حالة وفاة و816 حالة تعافي، وفقًا للبيانات الرسمية لوزارة الصحة السودانية، 29 مايو 2020.

لذا سارعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مساعدة دولة السودان، وظهر ذلك في إرسال طائرة مساعدات تضم 11 طنًا من الإمدادت الطبية إلى السودان، بهدف دعم 11 ألف عامل في مجال الرعاية الصحية.

معًا نتجاوز الأزمة وأوضح سفير الإمارات في السودان حمد محمد حميد في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات، أن هذه المساعدات تؤكد وقوف «أبوظبي» مع الخرطوم في مواجهة التحديات الطبية الحالية، بهدف دعم الخطوط الأمامية في المستشفيات السودانية للتغلب على هذه الأزمة. ويأتي ذلك عقب أيام قليلة من تقديم صندوق «أبوظبي» للتنمية مجموعة من المساعدات والمستلزمات الطبية للقطاع الصحي في السودان، وجاء إجمالي قيمتها 75 مليون درهم.

وأوضح الصندوق في بيان رسمي، 5 مايو 2020، أنه تم تسليم شحنتين بلغتا 135 طنًا من المساعدات الدوائية والطبية بقيمة 10 ملايين درهم، وسوف يتم تسليم باقي الشحنات خلال الفترة المقبلة.

حزمة مساعدات

وتأتي هذه الإجراءات الإماراتية ضمن حزمة مساعدات تعهدت بها أبو ظبي في أبريل 2019، وأوضحت الإمارات أن المساعدات سوف تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار بهدف دعم الاستقرار في السودان.

ولا يعد هذا الموقف غريبًا على العلاقات السودانية الإماراتية، خصوصًا في المجال الإنساني، حيث دعم الهلال الأحمر الإماراتي، أغسطس 2019، ضحايا سيول السودان بإجمالي 100 طن من المساعدات الإنسانية.  

~/Scripts/comments.js">