عاجل.. نزوح 2000 شخص جراء الهجوم الإثيوبي على بركة نورين

قال أمين ديوان الزكاة (مؤسسة رسمية) بولاية القضارف (شرق السودان) محمد عبد الرحمن طه، إن الهجوم على قرية بركة نورين تسبب في نزوح وتدفق عدد من المواطنين يُقدر بحوالي ٢٠٠٠ شخص للقرى المجاورة والكنابي (مساكن صغيرة على أطراف مصارف المياه) في المشاريع الزراعية.



وأكد أمين ديوان الزكاة بولاية القضارف، حسبما نقلت عنه وكالة السودان للأنباء "سونا، السبت دعم المتأثرين بالأحداث الدائرة بالحدود الشرقية للبلاد والاعتداءات على منطقة الفشقة بالمواد الغذائية، لافتا إلى أن المختصين يتفقدون الأسر المتضررة لتقديم مساعدة عينية ومواد غذائية عاجلة، إلى حين عودتهم إلى قراهم.

وكانت القوات المسلحة السودانية ذكرت أول من أمس أن اشتباكات اندلعت مع الجيش الإثيوبي عند الحدود الشرقية، ومع ميليشيات مسلحة بإسناد من الجيش الاثيوبي، أسفرت عن "استشهاد" ضابط في الجيش وفقدان فرد من قوة تابعة للجيش، وجرح آخرين، كما توفي سوداني وجُرح مدنيون آخرون.  

~/Scripts/comments.js">