عاجل.. اجتماع أصدقاء السودان يرفض أي حلول عسكرية للنزاعات الداخلية

أكد بيان المؤتمر الثامن لأصدقاء السودان، اليوم الأربعاء، رفض أي حلول عسكرية للنزاعات الداخلية.



وأشاد البيان بجهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام الشامل، مؤكدًا على دعم الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك.

وذكر البيان الصادر عن اجتماع أصدقاء السودان: "تأكيد الدعم السياسي للعملية الانتقالية التي يقودها المدنيون"، متابعا: "ندعم الجهود لتحقيق رغبة الشعب السوداني بالعيش ببلد ديمقراطي".

أوضاف  بيان اجتماع أصدقاء السودان: نشيد بجهود الحكومة الانتفالية نحو تحقيق السلام الشامل، ونرحب بمشاركة الجبهة الثورية وحركة تحرير السودان ووساطة جنوب السودان بالاجتماع.

كما أكد البيان، أنه "لا توجد أي حلول عسكرية للنزاعات السودانية الداخلية، وندعو لسرعة إبرام اتفاق السلام خلال المحادثات حول درافور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ولا توجد أي حلول عسكرية للنزاعات السودانية الداخلية،  موضحا أن التبعات ستلاحق جميع المعرقلين لعملية السلام".

وانطلقت فعاليات مؤتمر أصدقاء السودان في نسخته الثامنة برئاسة المملكة العربية السعودية، والذي تهدف من خلاله الحكومة الانتقالية السودانية أن يوفر لها مزيدا من المساندة لإحلال السلام ودعم الاقتصاد.

وعقدت  في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأربعاء، أعمال مؤتمر المانحين لدعم عملية السلام في السودان عبر تقنية الفيديو كونفرنس.

وتستضيف المملكة العربية السعودية، المؤتمر، الذي تشارك فيه نحو 25 دولة ومنظمة، بصفتها رئيسا لمجموعة أصدقاء السودان.

وأكد  اجتماع أصدقاء السودان رفضه لأي حلول عسكرية للنزاعات الداخلية في البلاد التي أزالت حكم الرئيس السابق عمر البشير العام الماضي  بعد عقود من الحكم.

كما أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على دعم السعودية للاستقرار في السودان.

وجاء تأكيد وزير الخارجية السعودي خلال كلمته أمام مؤتمر أصدقاء السودان، الذي يهدف إلى دعم عملية المفاوضات ودعوة جميع أطراف النزاع للتفاوض من أجل تحقيق السلام، بالإضافة إلى حشد الدعم الاقتصادي للسودان.

وحول المؤتمر، قالت وزيرة المالية السودانية المكلفة هبة محمد علي، إن بلادها تعول على المؤتمر في تحقيق الدعم السياسي والمادي والتقني لبلادها.

ويرأس الاجتماع وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان بمشاركة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وجمهورية جنوب السودان، ضيف شرف الاجتماع، ممثلة بكل من وزيرة الخارجية باتريسا واني ومستشار رئيس الجمهورية رئيس فريق الوساطة توت قلواك، وذلك بصفة جمهورية جنوب السودان راعيا لمفاوضات جوبا للسلام.  

~/Scripts/comments.js">