"إغلاق كورونا أم التوتر".. مهاجمة حيتان الأوركا للمراكب بإسبانيا تحير العلماء

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن العلماء يشعرون بالحيرة حيال سلوك الحيتان القاتلة "الأوركا" التى عكفت على مهاجمة المراكب الشراعية قبالة سواحل إسبانيا والبرتغال خلال الآونة الأخيرة، في مواجهات قال أحد البحارة إنه شعر إنها "منظمة فيما بينهم بالكامل"، ووصفها آخر بأنها "مثل المطرقة الثقيلة".



وقالت الصحيفة إن العلماء لا يعرفون السبب وراء تغير السلوك، حيث وقع عدد متزايد من الحوادث منذ آواخر يوليو، واصطدمت مجموعة من الأوركا مرارًا بالسفن في المنطقة. ولحقت أضرار بالغة بالعديد من القوارب في المواجهات، مما أدى إلى إصابة أحد أفراد الطاقم بجروح طفيفة بينما أصيب آخرون بالخوف ونوع من الصدمة.

بينما يقول الباحثون، إنه من الطبيعي أن تتبع الثدييات فائقة الذكاء القوارب الصغيرة، فإنه من غير المعتاد للغاية أن تظهر مثل هذا السلوك العدواني.

ووقع الهجوم الأخير يوم الجمعة على الساحل الشمالي لإسبانيا بالقرب من لاكورونيا.

وبحسب ما ورد كانت شركة Halcyon Yachts تبحر بسفينة طولها 36 قدمًا عائدة إلى المملكة المتحدة عندما اصطدمت بها أوركا 15 مرة. وفقد القارب توجيهه وكان في حاجة إلى جره إلى الميناء.

يأتي ذلك في أعقاب هجومين منفصلين على السفن على بعد 70 ميلاً جنوباً، بالقرب من فيجو، قبل أسبوعين. قامت إحدى السفن بالاتصال اللاسلكي بخفر السواحل لتقول إنها "تتعرض للهجوم"، بينما فقدت الأخرى جزءًا من دفتها.

وجاءت أولى المواجهات العدوانية بشكل ملحوظ في آواخر شهر يوليو، عندما واجه قارب توصيل يبلغ طوله 46 قدمًا تسعة حيتان أوركا تركوا آثار أسنان على بدن السفينة التي ظلوا يصطدمون بها لأكثر من ساعة، وأداروا القارب 180 درجة وعطلوا المحرك والدفة، وتركوا الطاقم المكون من أربعة أفراد يهرب في ممر الشحن في مضيق جبل طارق.

وقالت فيكتوريا موريس البالغة من العمر 23 عامًا والتي كانت تعمل في القارب لصحيفة "الجارديان" " كانت الضوضاء مخيفة حقًا. كانوا يصطدمون بالعارضة، كان هناك هذا الصدى الرهيب، اعتقدت أنهم يمكن أن يقلبوا القارب".

وأضافت "وهذا الضجيج الذي يصم الآذان أثناء تواصلهم، والصفير لبعضهم البعض. كان عاليًا لدرجة أننا اضطررنا إلى الصراخ". وقالت خريجة علم الأحياء إنها شعرت بأن سلوكهم كان "منظم تمامًا".

وقالت إيزيكيل أندريو كازالا ، الباحثة في الحيتان، لصحيفة "الجارديان": "هذه أحداث غريبة جدًا". "لكنني لا أعتقد أنها هجمات".

مع مواجهة مجموعات أوركا للتهديدات الوجودية المختلفة التي يقودها الإنسان، يبدو أن الإجماع العلمي المبكر هو أن السلوك مرتبط بالتوتر.

وقالت الصحيفة إن حيتان الأوركا فى جبل طارق مهددة بالانقراض، ويعتقد أنه لم يبق منها سوى 50. ولكن مع تزايد ندرة الغذاء، تنجذب الثدييات إلى المضيق - الذي وصفته كازالا بأنه "أسوأ مكان تعيش فيه الأوركا" - بسبب تضاؤل ​​ثروة التونة ذات الزعانف الزرقاء.

لكن تكاليف مناطق الصيد الأكثر خصوبة باهظة، حيث تواجه الأوركا منافسة قاتلة في كثير من الأحيان من ممارسات الصيد البشري.

ونقل عن كين بالكومب من مركز أبحاث الحيتان لصحيفة The Atlantic في عام 2018 قوله "إنهم أذكياء للغاية. إنهم يعرفون أن الناس موجودون هناك: لقد رأيتهم ينظرون إلى قوارب تنقل الأسماك أعتقد أنهم يعرفون أن البشر مرتبطون بطريقة أو بأخرى بندرة الغذاء".

"وأعتقد أنهم يعرفون أن ندرة الطعام تسبب لهم ضائقة جسدية، وتسبب لهم أيضًا فقدان أطفالهم".

لكن صحيفة الجارديان ذكرت أن يورن سيلنج ، عالم الأحياء البحرية بمؤسسة Firmm لمراقبة الحيتان والبحوث، يفكر فى نظرية أخرى - أنه بعد شهور من انخفاض الضوضاء في المحيط أثناء جائحة فيروس كورونا، "ربما لم يختبر معظمهم شيئًا مثل هذا من قبل"، وربما تشعر الحيتان بالغضب من استئناف العمل كالمعتاد.

~/Scripts/comments.js">