ليس هذا العام فقط.. إغاثات الإمارات للسودان من قديم الزمن

لم تكن إغاثات الإمارات التي تقدمها للسودان خلال الفترة الأخيرة بشأن السيول والفيضانات جديدة على أبو ظبي بل سبق وأن قدمت مساعدات للخرطوم في نفس تلك المواقف.



 وصلت إلى مطار الخرطوم الدولي، الثلاثاء، طائرة إغاثة إماراتية لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة لمتضرري السيول والفيضانات في السودان.

وقدمت الإمارات هذه المساعدات عبر الهلال الأحمر الإماراتي، وفقا لتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ورئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وفقا لما أوردته "سكاي نيوز عربية".

ويرافق الطائرة وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإيصال المواد الإغاثية للمحتاجين والتي تتضمن مواد غذائية وإيواء "خيام وأغطية ومشمعات" بجانب مواد طبية وصحية لإصحاح البيئة.

وفي 2019، أرسلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، مساعدات إنسانية عاجلة إلى السودان الشقيق، بعد الفيضانات والسيول التي عمت البلاد، وتعد ولاية النيل الأبيض جنوباً أكثر المناطق تضرراً، إضافةً إلى تأثر العاصمة الخرطوم ومناطق أخرى، من أجل التخفيف من معاناة الشعب السوداني الشقيق، بعد الفيضانات والسيول التي اجتاحت عدداً من ولايات السودان، وخلفت أضراراً جسيمة.

وفي 2018، وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم وفد الهلال الأحمر الإماراتي وقام الوفد بزيارة تفقدية إلى عدد من المناطق المتضررة من السيول والفيضانات بأطراف ولاية الخرطوم منها مناطق الشقلة والفيحاب وأبوسعد.

وقال الوفد وقتها إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات حريصة على دعم ومساندة السودان في كوارث الفيضانات والأمطار، مشيرا إلى أن الهدف من هذه الزيارة هو الوقوف على حجم الأضرار التي سببتها الأمطار والفيضانات بالسودان وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة والإيواء للمتضررين، وبيّن أن الهلال الأحمر الإماراتي سيبدأ حملة المساعدات من ولاية الخرطوم وينتقل بعدها إلى بقية الولايات المتضررة حسب الاحتياجات.

~/Scripts/comments.js">