المجلس العسكري في مالي يبدأ تعيين حكومة انتقالية

قال المجلس العسكري في مالي إنه بدأ عملية تعيين حكومة انتقالية، بعد أن هدد زعماء إقليميون بزيادة العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأربعاء.



والتقى المسئولون العسكريون، أمس الثلاثاء، مع قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، الذين طالبوا بتسليم السلطة لرئيس مدني مؤقت.

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، إسماعيل واجيه، للصحفيين في العاصمة باماكو اليوم، "لن يتم رفع العقوبات إلى أن نقبل شروطهم، طلبنا العودة إلى الوطن والتحدث مع شركائنا لتشكيل اللجان بسرعة لإدارة العملية الانتقالية".

واستولى جنود متمردون على مقاليد السلطة في مالي في 19 أغسطس بعد اعتقال الرئيس السابق إبراهيم بوبكر كيتا وإجباره على الاستقالة.

واتخذت إيكواس موقفًا متشددًا ضد مالي، حيث أغلقت حدودها وأوقفت التدفقات المالية في محاولة لإظهار أن الانقلابات لم تعد مقبولة في القارة.

وقال واجيه، نقلًا عن الرسالة التي بعث بها قادة إيكواس للمجلس العسكري، "قالوا إن شروطهم غير قابلة للتفاوض وأن الأمر متروك لنا لاتخاذ قرار، إذا صممنا، يمكنهم الضغط لفرض حظر شامل، لن يدخل أي شيء، ولن يخرج أي شيء، مما يغلق الطريق أمامنا تماما".

~/Scripts/comments.js">