عاجل.. ننشر نص اتفاقية السودان للنازحين واللاجئين

وقعت السودان يوم السبت الماضي اتفاق السلام السودانى مع حركات وتحالفات مسلحة بإقليم دارفور، في خطوة مهمة من أجل بداية جديدة خالية تماما من الدماء والحروب، وذلك بعد 17 عاما من الصراعات والسنوات دامية والحروب الأهلية التي استنزفت طاقة السودان.



 

العديد من الاتفاقيات التى تنهى الصراع والنزاع داخل السودان تم توقيعها فى اليوم التاريخي "اتفاق السلام السوداني" الثالث من أكتوبر، بين حكومة السودان وحركات الكفاح المسلح (الجبهة الثورية)، كان من بينها بروتوكول النازحين واللاجئين، حيث شملت تلك الإتفاقية مجموعة من المبادئ العامة والتى تنص على احترام وضمان حقوق الإنسان للمهجرين داخليا احتراما كاملا، بموجب القانون الدولى والقانون الوطني سواء كان خلال عملية العودة الطوعية وإعادة التوطين أو بعدها.

 

كما نص اتفاق النازحين واللاجئين حماية النازحين واللاجئين من النساء والأطفال وجميع الفئات الضعيفة الأخري اهتمام خاص ضد جميع أشكال التحرش والاستغلال والعنف القائم على الجنس أو العنف القائم على النوع، كما يتمتع النازحون واللاجئون بالحق فى العودة الطواعية والمواطنة والهوية والمشاركة والملكية والسكن.

 

كما تلتزم حكومة السودان بقبول عودة اللاجئين الذين غادروا الأراضي السودانية بمن فيهم الذين منحوا حماية مؤقتة من قبل بلد ثالث. 

 

وفيما يخص الدعم الدولي فقد ألزم البروتوكول الموقعين على الاتفاق الامتناع عن فرض ضرائب على العمال أو السلع أو الخدمات التى تقدمها حكومات خارجية أو منظمات إغاثة دولية أو وطنية فى اطار النظم والقوانين الوطنية والاتفاقيات الدولية.

 

كما نصت الاتفاقية على انشاء مفوضية النازحين واللاجئين ، خلال 60 يوما من تاريخ توقيع الاتفاق للاشراف على عمليات العودة الطوعية وإعادة التوطين وادارتها وتسييرها وذلك لمساعدة المجتمع الدولى والمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤن اللاجئيين، وتختص المفوضية بالتعامل مع النازحين واللاجئين السودانيين نتيجة للنزاعات فى دارفور .

 

وكان من بين الموقعين على الاتفاق، عن حكومة السودان الانتقالية حسان نصر الله على كرار وعن أطراف سلام دارفور حركة العدل والمساواة حكمة ابراهيم عطية، وعن حركة جيش تحرير السودان بخيت حامد محمد.  

~/Scripts/comments.js">